بلجيكا

قمة أوروبية تحت الضغط في بروكسل مساء اليوم

بلجيكا 24- فرض الصراع المفتوح بين الاتحاد الأوروبي ووارسو الرافض لسيادة القانون الأوروبي نفسه على جدول أعمال قمة زعماء السبعة والعشرين المنعقدة يومي الخميس والجمعة في بروكسل.

حيث سيناقش القادة ارتفاع أسعار الطاقة والحاجة إلى زيادة التطعيم ضد Covid-19، والاستعداد لـ COP26 والتوترات مع بيلاروسيا حول المهاجرين على وجه الخصوص، ويضاف إلى هذا البرنامج المزدحم بالفعل الأزمة التي أثارتها المحكمة الدستورية البولندية – التي تعتبر قريبة من الحزب القومي المحافظ الحاكم – والتي أعلنت في 7 أكتوبر أن بعض مواد المعاهدات الأوروبية غير متوافقة مع الدستور الوطني.

واستنكر قرار في بروكسل باعتباره هجومًا غير مسبوق على سيادة القانون الأوروبي والاختصاص القضائي لمحكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي والمبادئ التأسيسية.

وأثارت حوارات متوترة يوم الثلاثاء في البرلمان الأوروبي بين رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، التي وعدت بالعمل ضد وارسو ورئيس الوزراء ماتيوز موراويكي الذي ندد بـ “ابتزاز” الاتحاد الأوروبي مما يحد من سيادة الدساتير الوطنية.

وقد دفع هذا الوضع بعض الدول بما في ذلك هولندا، إلى طلب مناقشة الموضوع في الاجتماع المنعقد اليوم في بروكسل حتى لو لم يفضِ إلى استنتاجات على عكس البنود الأخرى المدرجة رسميًا على جدول الأعمال.

وقال دبلوماسي أوروبي: سيعبر عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات عن قلقهم، مشدداً على مخاطر “تأثير العدوى”.

لكن بعض الدول مثل ألمانيا تدعو إلى “الحوار” مع وارسو، وقد أشار مصدر حكومي في برلين إلى أن “الأمر لا يتعلق بجعل هذه القمة مواجهة، فنحن لا ننتظر مناقشة بشأن العقوبات ضد بولندا”.

أما المستشارة أنجيلا ميركل – التي حضرت أكثر من 100 قمة خلال 16 عامًا في السلطة والتي ستكون الأخيرة لها وفقًا لمسؤولي الاتحاد الأوروبي – يمكن أن تعقد اجتماعًا ثنائيًا مع موراويكي.

في هذا السياق ترى عدة مصادر دبلوماسية أنه من غير المعقول الموافقة على خطة الإنعاش البولندية البالغة 36 مليار يورو، والتي تم حظرها حاليًا من قبل المفوضية التي تدعو إلى ضمانات بشأن استقلال النظام القضائي للبلاد.

وعلقت على الاليزيه “لا أرى، في الوضع الحالي كيف ستكون اللجنة قادرة على التحقق من صحة خطة التعافي هذه، وهذا ليس ابتزازاً مالياً، بل استجابة لمبادئ أساسية وعلى رأسها ضمانات حكم القانون واستقلال القضاء”.

ولدى الاتحاد الأوروبي أدوات أخرى لفرض سيادة القانون وسيادة القانون الأوروبي، لكن تنفيذها حساس أو مرهق، ويبدو أن الدول الأعضاء تعارض أي اندفاع.

من جانبهم، يمارس أعضاء البرلمان الأوروبي ضغوطًا على المفوضية الأوروبية من خلال تهديدها باتخاذ إجراءات قانونية بحيث يطلق على الفور آلية جديدة تسمح بتعليق الأموال الأوروبية في البلدان التي يُكتشف أن انتهكت سيادة القانون وقوضت الميزانية الأوروبية.

إجراء يمكن أن يستهدف بولندا والمجر وهي دولة أخرى تعلقها بروكسل بانتظام، وتتعهد المفوضية بإرسال إخطارات “قريباً” إلى الدول المعنية، لكن الدول الأعضاء تدعو إلى انتظار رأي محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي بشأن هذه اللائحة قبل اللجوء إليها، وعلق أحد الدبلوماسيين قائلاً: “لا يمكننا أن نخطئ في هذا”.

تخضع الآلية حاليًا لإجراء من أجل الإلغاء من قبل بولندا والمجر أمام المحاكم الأوروبية، ولا يُتوقع صدور قرار قبل نهاية العام أو أوائل عام 2022.

ومن المواضيع الشائكة الأخرى في القمة التي تبدأ في الساعة 1:00 مساءً بتوقيت جرينتش يوم الخميس ارتفاع أسعار الطاقة الأمر الذي يؤثر على دخل الأسر ويهدد الانتعاش الاقتصادي.

سيناقش القادة “صندوق الأدوات” الذي قدمته المفوضية في 13 أكتوبر والذي يقترح سلسلة من الإجراءات المؤقتة والموجهة – ضرائب منخفضة، قسائم شراء، تأجيل الفواتير، ومخططات لسبل الإصلاح، وستتواصل هذه المناقشات في مجلس وزراء الطاقة في 26 أكتوبر.

ومن جانبها تطالب باريس بمراجعة قواعد السوق المشتركة للكهرباء، المعلقة من الأسعار العالمية للوقود الأحفوري ، و”الفصل” بين أسعار الكهرباء وأسعار الغاز.

وتدعو مدريد إلى “عمليات شراء جماعية” لمخزونات الغاز، على غرار التوريد الأوروبي للقاحات المضادة لـ Covid-19.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock