اخبار فلاندرزحوادث

فلاندرز …السجن مع وقف التنفيذ لأم تركت طفلها يموت جوعا

بلجيكا 24 – أدانت محكمة جنايات ميكلين ،Malines، اليوم الخميس امرأة تبلغ من العمر 24 عاما بتهمة ترك طفلها يموت جوعا، حيث تم العثور على الطفل ميتا بسبب سوء التغذية الحاد، و حُكم على والدته بالسجن 15 شهرًا مع وقف التنفيذ، كما يجب أن تخضع للدعم النفسي.

وحوكمت المرأة لعدم توفير الرعاية اللازمة لقاصر مع تعريض صحته للخطر ، مع الظروف المشددة لوفاة الطفل وكونها والدة الضحية.

وفي 11 أوت 2020 ، وجدت طفلها البالغ من العمر عامين وأربعة أشهر ميتاً، حيث  وصلت خدمات الطوارئ ، لكنه توفي واعتقلت الشابة وأمضت عدة أسابيع في السجن قبل إطلاق سراحها.

ولاحظت الشرطة أن الجو كان شديد الحرارة في الشقة ، حيث وصلت درجة الحرارة إلى 31.5 درجة، و كانت الشقة فوضوية وفي حالة صحية يرثى لها بسبب الأوساخ وبقايا الطعام ولعب الأطفال وحتى الحفاضات على الأرض.

أما الطفل، فقد وجد في سريره بدون مرتبة ، وكان يرتدي حفاضات متسخة لدرجة أن أردافه تشققت، و كان يزن 7.6 كجم فقط مقابل 79 سم .

تركته دون رقابة لقرابة 24 ساعة 

وكشف تشريح الطبيب الشرعي عن إصابة الطفل بجفاف وسوء تغذية مزمن وحاد، فيما قالت والدة الطفل إنها وضعته في الفراش حوالي الساعة 6 مساءً للسماح له بالنوم، و لم تذهب لرؤيته حتى الساعة الرابعة مساءً حتى وجدته ميتًا.

وحُكم على الأم بالسجن لمدة 15 شهرًا وغرامة قدرها 800 يورو تحت الاختبار، كما ستخضع لمتابعة صارمة لحل اندماجها ومشاكلها الاجتماعية، و ستتلقى المساعدة في التعليم والحصول على السكن، كما ستتم مراقبة ظروف نظافتها وسيتم حظر الكحول.

من جهته،أعرب المدعي العام عن أسفه قائلا  : “إنه لأمر مؤلم أن نلاحظ أنه في بلد متقدم مثل بلجيكا ، لا يزال الطفل يموت من سوء التغذية”، و طلب بعقوبة بالسجن لمدة 4 سنوات مع وقف التنفيذ.

وقالت محامية الأم ليزبيث دي فليشوير ،: “لقد تلقت بالفعل أشد عقوبة. إنها تريد الآن استئناف مسار حياتها …يسعدنا أن المحكمة أخذت في الحسبان حقيقة أنها لم ترتكب هذه الأفعال عن علم”.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock