بلجيكا

فريق شرطة جديد للتحقيق في هواتف ضحايا الاتجار بالبشر

بلجيكا 24- أفاد وزير العدل فينسينت فان كويكنبورن (Open VLD) أنه عندما يتم العثور على ضحايا الاتجار بالبشر غالبًا ما لا تتم قراءة هواتفهم المحمولة على الرغم من أنها مصدر مهم للمعلومات، وقال: من الآن فصاعداً سيقوم فريق شرطة جديد بالتحقيق في الهواتف المحمولة الخاصة بضحايا الاتجار بالبشر بشكل منهجي في محاولة لتعقب المجرمين المتورطين.

وأوضح فان كويكنبورن: “من الآن فصاعدًا ستقرأ الشرطة بشكل منهجي الهواتف المحمولة التي يعثرون عليها حتى نتمكن من الحصول على صورة أفضل بكثير للمنظمات الإجرامية”.

وسيتم التعامل مع الهواتف من قبل فريق شرطة جديد: فريق Transit Team الذي يمثل فريق استخبارات Transmigration Intelligence.

ووفقاً لتقرير De Morgen، الأمل هو أن تكون الشرطة قادرة على تحديد الشبكات الإجرامية.

وذكر التقرير: يضم الفريق حاليًا ثمانية أعضاء متخصصين في تحديد الشبكات الإجرامية وراء تهريب البشر  والتي تشمل المحققين والمحللين الاستراتيجيين ومحللي الجرائم بالإضافة إلى موظف دائم في إدارة الهجرة وخبير من اليوروبول سيكون مسؤولاً عن التبادل الدولي لأي بيانات تم جمعها.

وعندما يتم القبض على المهاجرين على الساحل بعد عبور المحيط – وهي مشكلة تواجهها بلجيكا والعديد من الدول الأوروبية الأخرى – وهناك اشتباه في الاتجار بالبشر، سيقوم فريق الشرطة بالمرور عبر هواتف الضحايا، حيث سيستعيد الضحايا هواتفهم المحمولة على الفور تقريبًا حيث غالبًا ما تكون الهواتف هي الوسيلة الوحيدة للتواصل مع عائلاتهم.

إذا رفض الضحية التعاون مع الشرطة فيمكن لضابط الشرطة العدلية أو مكتب المدعي العام مصادرة هاتفه المحمول.

وبإمكان فريق الشرطة الجديد أن يبدأ على الفور العمل مع الهواتف المحمولة للمهاجرين الـ 24 الذين تم إنقاذهم أمس قبالة ساحل زيبروغ بعد تعرض قاربهم المطاطي لمشاكل.

ويقال إن المهاجرين الذين تم إنقاذهم هم من إيران والعراق والكويت وأفغانستان والجزائر.

منذ عام 2019 تضاعف عدد هويات المهاجرين أكثر من أربعة أضعاف، في شهر سبتمبر وحده كان هناك 8000 مهاجر غادروا على متن قوارب من بلجيكا وفرنسا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock