كورونا في بلجيكا

فان جوشت: “اختبار كوفيد السلبي ليس ضمان”…وبلجيكا تحاول اللعب بأمان

بلجيكا 24- وفقًا لما ذكره عالم الفيروسات والمتحدث باسم فريق كوفيد-19 الفيدرالي “ستيفن فان جوشت”، ان ما لا يقل عن 1100 شخص أصيبوا بفيروس كوفيد-19 بعد مهرجان أقيم في هولندا في وقت سابق من هذا الشهر ، وهو ما يوضح بالضبط سبب اتخاذ بلجيكا القرار الصحيح في تأجيل الأحداث الكبيرة.

بعد السماح لقطاع الحياة الليلية الهولندي بإستئناف نشاطه في نهاية شهر يونيو ، ثبتت إصابة 1100 شخص على الأقل بعد حضور مهرجان تكنو “Verknipt” الذي استمر لمدة يومين ، على الرغم من أنه استخدم إختبارات كوفيد خلال الدخول لمنع تفشي الإصابات بشكل واسع النطاق.

وحسب تصريح فان جوشت لصحيفة “بروكسل تايمز”: “قفزت هولندا بسرعة كبيرة فيما يتعلق بإتخاذ القرار بفتح الابواب على مصراعيها، إلا ان بلجيكا اتخذت الخيار الصحيح بالانتظار”.

ومن خلال تتبع المخالطين ، خلص فرع تتبع الاتصالات الهولندي في Utrecht التابع لوزارة الصحة، إلى أن معظم الإصابات سببها حوالي 130 زائرًا أصيبوا بالفعل قبل دخولهم أرض المهرجان.

كما أشار الفرع إلى الطول المفرط لصلاحية الاختبارات السريعة ، والتي كانت 40 ساعة في ذلك الوقت ، كسبب محتمل.

وأوضح فان جوشت ان “هذا يثبت ما قلناه دائمًا: ان الاختبار السلبي ليس ضمانًا، كما شدد عالم الفيروسات أيضاً في حد ذاته ، على أنه ليس أمرًا يجعل فجأة جميع المخاطر تختفي.

وقال فان جوشت، في حين أن الاختبار هو أداة مفيدة للغاية لمنع بعض انتشار الفيروس ، وله بالتأكيد مكانه في الإستراتيجية للتأكد من أن الأحداث واسعة النطاق يمكن أن تحدث مرة أخرى ، لا يمكن إيقاف جميع الإصابات.

وقال أيضاً: “إن الفكرة القائلة بأن الاختبار السلبي يمكنه إلغاء جميع الإجراءات الأخرى هي فكرة خاطئة، مضيفاً، انه عليك أن تراها مثل الجبن السويسري مع العديد من الثقوب: تحتاج إلى عدة طبقات فوق بعضها البعض للتحكم في المخاطر قدر الإمكان.”

ووفقاً لعالم الفيروسات، فإن الاختبار ليس سوى لمحة سريعة ، تخبرك بشيء عما إذا كنت معديًا أم لا ، ولكن ليس له قيمة كبيرة في اليوم التالي.

وقال إن أفضل وقاية هي التطعيم وستظل كذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock