أوروبا

عودة غاليليو الــ ” جي بي إس ” الأوروبي” للعمل بعد انقطاع دام ستة أيام

بلجيكا 24 – أعلنت الوكالة الأوروبية المكلفة بتشغيل نظام “جاليليو” الأوروبي للملاحة بالأقمار الاصطناعية أنه سيستأنف نشاطه قريبا بعد توقفه عن العمل منذ 6 أيام.

وكان النظام الذي بدأ العمل في مرحلة تجريبية منذ نهاية 2016 تعرض لعطل، الجمعة، إثر مشكلة تقنية متصلة ببنيته التحتية على الأرض.

وأوضح عضو في الفريق الخاص بـ”جاليليو” أن “الخدمات الأساسية للنظام أعيدت إلى طبيعتها، وبات في إمكان المستخدمين التجاريين رؤية إشارات لاستئناف خدماته”.

بفضل أقماره الاصطناعية ال 16، التي تحلق في مدار حول الأرض، سيدخل النظام الأوروبي العالمي الجديد لتحديد المواقع «جاليليو»، حيز الاستخدام في أكتوبر/ تشرين الأول القادم، ويمكن أن يتجاوز منافسه النظام الأمريكي لتحديد المواقع جي بي إس.

لكن ما هو نظام جاليليو بالتحديد ؟ إنه نظام لتحديد الموقع الجغرافي عن طريق الأقمار الصناعية، يعادل ال GPS «نظام تحديد المواقع العالمي»، الذي تستخدمه هواتفنا الذكية، ويجري حاليا العمل على إنجاز هذا النظام بشكل كامل عن طريق 30 قمراً صناعياً، تدور حول الأرض، على ارتفاع 23222 كم.

وفي الوقت الراهن، هناك 12 قمراً صناعياً موضوعة في مكانها، وستنضم إليها أربعة أقمار أخرى في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، ما يعني أن نظام جاليليو سيدخل في الخدمة مع نهاية العام، وسيكون كامل التشغيل في العام 2020، عندما تكون جميع الأقمار الصناعية في مكانها، وكما يوحي اسمه، فإن هذا النظام سيحدد موقعك بواسطة الأقمار الصناعية، شريطة أن يكون لديك جهاز الاستقبال المناسب «مثل الهاتف الذكي الذي لديه هذه الميزة»، الذي أصبح أداة لا غنى عنها، وفي الحياة اليومية، يمكن أن نجد هذا النظام في السيارة، ونعرف متى ستصل الحافلة، ونحدد موقع الأصدقاء أو أقرب صيدلية، أو كيفية الوصول إلى أفضل منتجع للتزلج …. إلخ.

ولا شك أنه يستخدم لأمور أخرى كثيرة، مثل متابعة هجرة الحيتان، بفضل مرشد لاسلكي يسجل تحركاتها لحماية المناطق التي تلد فيها الإناث، أو توجيه الطائرات بدون طيار والسيارات، بدون سائق بشكل تلقائي، فضلا عن ذلك يمكن للمزارعين أيضا تركيبه على جراراتهم من خلال بطاقات تحليل مفصلة للتربة، تساعدهم تدريجيا في ضبط مقادير الأسمدة وفقا للاحتياجات الحقيقية للأرض.

وفي مجال الرياضة، يمكن لنظام تحديد المواقع الفضائية تسجيل تحركات اللاعبين على أرض الملعب، فبعد المباراة، يمكن للمدرب مشاهدة تحركات اللاعبين على الكمبيوتر، ومعرفة مقدار السرعة التي ركض بها اللاعب بهدف تحسين الأداء، والكشف عن مناطق الضعف لديه، فعلى سبيل المثال، كان فريق الرجبي الفرنسي مجهزاً خلال بطولة الأمم الست في فبراير 2015، بوحدات تعمل بنظام تحديد المواقع، التي كانت مثبتة بين الكتفين.

نظام «جاليليو» ليس محسناً للنظام «جي بي إس»، فزيادة الدقة ليست الفائدة الوحيدة من جاليليو، فهو سيعمل على تقديم العديد من الخدمات، التي تزيد من خدمات نظيره الأمريكي، فمثلاً سيمكنه تقديم مساعدة أسرع في مجال الإغاثة، فالآن، هناك فقط حفنة من الأقمار الصناعية القادرة على استقبال إشارات الاستغاثة من السفن والطائرات التي تواجه مشكلات، وينبغي على هؤلاء انتظار لحظة مرور الأقمار الصناعية المخصصة فوق منطقتهم، واستقبال رسالتهم وتحويلها إلى أقرب مركز للطوارئ، وهذا الأمر قد يستغرق ساعة، وهي فترة ربما تعني دهراً، عندما تكون هناك أرواح في خطر، وبما أن جميع الأقمار الصناعية لنظام جاليليو، يمكن أن تتلقى إشارات الاستغاثة، فإن إدارتها ستكون فورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى