اخبار بروكسلحوادث

طعن إسماعيل حتى الموت على يد زميل له في مسلخ أندرلخت…اخته تروي تفاصيل الصدمة (فيديو)

بلجيكا 24 – كان تلقي السيدة زكية لخبر طعن شقيقها اسماعيل في مسلخ أندرلحت على يدي زميلة بمثابة الصدمة التي قلبت حياة أسرتهـا منذ شهر، وطالبت بمزيد من التوضيحات من طرف العدلة، في الوقت الذي لم يعد المشتبه به في السجن ولكن تحت سوار إلكتروني.

كان يوم سبت مثل أي يوم آخر…في السابع من مايو، أين كانت  زكية تتسوق مع أسرتها عندما تلقت مكالمة من زوجة أخيها تخبرها  بوفاة شقيقها إسماعيل، تقول  زكية: “لا أستطيع أن أشرح لك الحالة التي كنت فيها لمدة 20 دقيقة. في السيارة ، كانت ابنة أخي ، ابنة إسماعيل ، معي. بدأت تبكي في السيارة لأني أعتقد أنها فهمت. وصلنا إلى منزل أخي في فيلفورد. كانت زوجته في حالة لا توصف ، “.

وبحسب “RTL”، تعود  قضية وفاة إسماعيل -جزار ويعمل في مسالخ أندرلخت- إلى تاريخ السابع من مايو أين اندلعت مشادة مع أحد زملائه
وفي غضون 3 ثوانٍ ، أدخل المشتبه به سكينه في بطن إسماعيل.

وتم تصوير المشهد بكامله بكاميرات المراقبة، حيث لم ينكر الجاني المفترض الحقائق،  ومع ذلك ، فهو لم يعد في السجن ولكن تحت سوار إلكتروني.

من جهتها تقول زكية: “حتى بعد شهر من الوقائع. أسأل  العدالة  أنا لا أحكم ، أريد فقط أن أحصل على إجابات لأشرح للصغار ولزوجته ولوالدتي”

وقال الأستاذ سوكول فلجاهين محامي الجاني أن موكله ليس حرا لكنه رهن الإقامة الجبرية، بعد أن اتخذ القرار من قبل مجلس النواب لعدة أسباب، قائلا: “هناك ملف شخصي لموكلي. إنه شخص لم يكن له تاريخ واحد ولم يكن لديه مشكلة واحدة مع القانون. وبعد ذلك ، بالطبع ، هناك بداية التحقيق. فرصة” لدينا في الملف أن كل شيء تم تصويره “،

وأضاف: “من الواضح أنه قد دمره الألم الذي شعرت به أسرة الضحية لأنه شخص ليس لديه مشكلة معه”

ويمكن الإفراج عن الجاني المزعوم بناء على ظروف تعتمد على نتيجة التحقيق، فيما يواجه حاليًا عقوبة بالسجن لمدة 30 عامًا بتهمة القتل. لكن محاميه يطلبو إعادة تصنيف الوقائع على أنها ضربات وإصابات لا إرادية تؤدي إلى الوفاة ، دون نية تقديمها.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock