صحة

حملة تفتيش: أكثر من 70% من التجار في بلجيكا لا يحترمون الحظر المفروض على بيع التبغ والكحول للقاصرين!

بلجيكا 24 – أظهرت حملة مراقبة حديثة أن أكثر من 70% من تجار التجزئة في بلجيكا لا يلتزمون بالقواعد المتعلقة بحظر بيع التبغ للقاصرين، و80 إلى 90% يتجاوزون حظر بيع المشروبات الكحولية لهؤلاء الأشخاص الصغار.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة لوسوار نقلًا عن الخدمات العامة التابعة لوزارة الصحة الفيدرالية SPF Santé ،قامت حملة المراقبة بمشاركة المتسوقين (الوهميين) والذين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عامًا، وهم يقومون بشراء هذه المنتجات من المتاجر والمحلات التجارية. وقد تم رصد عدد كبير من المخالفات خلال هذه الحملة، والتي تفوقت بكثير على الانتهاكات التي تم رصدها في عمليات التفتيش العادية.

من جانبه، أكد وزير الصحة الفيدرالي فرانك فاندنبروك أن هذه الانتهاكات تستدعي دراسة إمكانية استخدام المتسوقين السريين كوسيلة للرقابة وفرض غرامات على التجار المخالفين.

كما أشار الوزير إلى أهمية توضيح القوانين المتعلقة ببيع المشروبات الكحولية، مقترحًا أن يتم تحديد الحد الأدنى للسن عند 18 عامًا لبيع هذه المشروبات.

يذكر ان المخالفات الأكثر شيوعًا كانت في محلات السوبر ماركت ومحطات الوقود، وهذا يشير إلى ضرورة تكثيف جهود مراقبة بيع هذه المنتجات في هذه الأماكن بشكل خاص.

أما فيما يتعلق بالتفتيشات على المطاعم والمقاهي، فقد لوحظ أن بيع الكحول للقاصرين كان سهلاً للغاية بنسبة 80%.

بالنسبة للمشروبات الكحولية، يقترح الوزير بشكل خاص توضيح القانون الحالي الذي “يعطي الانطباع بأن الحد الأدنى للسن هو 16 عاما، مع استثناء منصوص عليه في المشروبات الروحية.

وأضاف، أنا أعكس هذا المنطق وأحدد الحد الأدنى للسن عند 18 عاما، قياسًا على بيع المشروبات الكحولية، لتصبح مثل منتجات التبغ ،ثم يتم استثناء البيرة والنبيذ!.

في الختام، تبدو هذه الحملة تحتاج إلى اهتمام كبير من السلطات البلجيكية المعنية لضمان احترام القوانين المتعلقة ببيع التبغ والكحول للقاصرين في بلجيكا وتطبيق عقوبات صارمة على المخالفين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock