إقليم الفلاندرزحوادث

حبس مسؤولة سابقة في مدينة “لوميل” في قضية تفجير الصراف الآلي Bpost

بلجيكا 24 – حُكم على إمرأة كانت تتقلد منصب اداري في إحدى البلديات الفلمنكية بالسجن لمدة 30 شهرًا ، وتم حبسها لأكثر من نصف المدة، لتورطها في عملية سطو على بنك من خلال تفجير ماكينة صراف آلي به .

حكمت محكمة في هاسيلت على Anick Berghmans “الحزب الإشتراكي“، والتي كانت أحد المسؤولين السابقين في مجلس مدينة “لوميل”، بالسجن لمدة 30 شهراً ، مع إيقاف التنفيذ لــ24 شهر منهم.

كما جردت المحكمة Berghmans من حقوقها المدنية لمدة أربع سنوات ، مما يعني أنها ، من بين أمور أخرى ، لا يمكن إنتخابها لمنصب عام خلال تلك الفترة.

ويعني الحكم الصادر عليها مع وقف التنفيذ أن Berghmans سيتم حبسها لــ6 أشهر فقط من السجن الفعلي ، مما يعرضها لمخاطر 30 شهرًا كاملة إذا أدينت بجريمة أخرى . وكان الادعاء قد طلب في الأصل عقوبة السجن لمدة أربع سنوات.

وذكرت صحيفة دي ستاندارد الفلمنكية ، ان Berghmans أتهمت بمساعدة لصوص البنوك الذين فجروا الصراف الآلي من خلال السماح لهم بإخفاء سيارتهم في سقيفة منزلها بعد عملية السطو .

شهدت عملية السطو التي وقعت في 21 يونيو 2018 واستهدفت أحد مكاتب Bpost في لوميل ، سرقة اللصوص لمبلغ وصل إلى حوالي 238 ألف يورو.

ووفقًا لصحيفة هيت نيوسبلاد ، قال ممثلو الادعاء إنه من أجل محو الدليل على تورطها مع اللصوص ، قامت “Berghmans ” بالتخلص من هاتفها “الأيفون” ، وقامت كذلك بمسح محتويات بطاقة SIM الخاصة بها أسفل المرحاض وإعادة ضبط الجهاز “.

وأضاف ممثلوا الإدعاء ، أن إدعاءات السيدة بأنها “لا تعرف شيئًا” وأنها كانت نائمة أثناء دخول اللصوص إلى السقيفة “غير موثوق به”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى