بلجيكا

جمعية الأُسر تطالب بتمديد حقوق التسجيل المواليد الجديدة …حتى قبل الولادة

بلجيكا 24 – دعت جمعية الأسر الفيدرالية “Gezinsbond” إلى منح آباء وأمهات الأطفال الذين لا يزالون في رحم امهاتم الفرصة لتسجيل طفلهم ومنحه إسمًا.

يمكن حاليًا تسجيل الأطفال الذين المولودين بعد الحمل الذي لا يقل عن 140 يومًا ، ومع ذلك لا يزال هناك عدد من الشروط والقيود المرفقة.

وقالت جمعية Gezinsbond أن جميع آباء “الأطفال الموجودين في رحم امهاتهم” يجب أن يعطوا خيارًا لتسمية طفلهم أو عدم تسجيله.

بدأ التسجيل الرسمي للأطفال في “رحم امهاتهم” في بلجيكا منذ وقت قريب.

تم تطبيق القواعد الحالية في عام 1999 بعد أن تحدث آباء كثيرون للأطفال الذين لم يولدوا بعد عن حزنهم وكيف زاد الأمر سوءًا لأنهم لم يتمكنوا من تسمية طفلهم ليضطروا في تسجيله في سجل الوفاة الرسمي.

ومنذ ذلك الحين ، تمكن آباء الأطفال الذين لم يولدوا ،بعد 180 يومًا (ما يقرب من 6 أشهر) من الحمل من تسمية طفلهم أو تسجيل وفاته.

خضع القانون في أبريل من هذا العام ، للتعديل مما يتيح تسجيل آباء الأطفال المولودين بعد الولادة بــ 140 يومًا (حوالي 4.5 أشهر) بالإضافة لتسجيل الأطفال وهم في رحم أمهاتهم ،بيد أن جمعية Gezinsbond ترغب في إلغاء هذا التقييد.

وترفض Gezinsbond الخوف من أن يؤدي ذلك إلى تداخل بين حقوق الإجهاض (في بلجيكا حيث يُسمح بالإجهاض حتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل) وتسجيل الأطفال المولودين.

ووفقاً للجمعية “من الممكن أن تشعر الأم بأنها مضطرة لإجراء عملية إجهاض بسبب بعض الظروف ، لكنها تعاني بعد ذلك بدرجة كبيرة من فقدها ، فهل يجب عليها أيضًا تسجيل طفلها”.

وتؤمن Gezinsbond أيضًا بأنه ليس فقط الوفاة ، بل يجب أيضًا تسجيل ولادة الطفل المولود ، بصرف النظر عن المدة التي قضاها في الرحم. حاليا هذا ممكن فقط بعد 180 يوما.

منذ التغيير في القانون ، تم إصدار حوالي 80 شهادة وفاة بشكل شهري للأطفال المولودين ، ويمكن لآباء الأطفال المولودين قبل ولادتهم تغيير القانون وتسجيلهم بأثر رجعي ،فلديهم حتى 31 مارس 2020 للقيام بذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى