إقتصادعلوم و تكنولوجيا

بوشيز: قطاع “ألعاب الفيديو” هام ويجب على بلجيكا الاستفادة منه

بلجيكا 24- خلال إجتماع “فيديو كونفرنس”، يوم الأحد، قال “جورج لويس بوشيز ” زعيم الحزب الليبرالي الفرانكفوني MR والذي طرح أيضاً إقتراحات لتطوير هذا القطاع، انه ينبغي على بلجيكا الاستفادة من أهمية “ألعاب الفيديو” التي تُمارس في المنزل.

ووفقاً لدراسة أجراها الحزب، تتعلق ممارسة ألعاب الفيديو اليوم، بواحد من أصل إثنين من البلجيكيين، كما يمثل القطاع 150 مليار يورو في شكل إستثمارات في جميع أنحاء العالم ، أي أكثر من صناعة الموسيقى والأفلام مجتمعين ، والذي أيضاً بنسبة 20% خلال فترة الإغلاق.

وأكد لويس بوشيز : “ان بلجيكا لديها مدارس رائعة في هذا المجال ، في كورترايك أو نامور أو مونس ، ولكن بمجرد أن ترغب شركة في إنشاء او نشر لعبة معينة أو حتى يرغب ” لاعب ” في أن يصبح محترفًا ، فإنهم يذهبون إلى الخارج”.

ويرغب الحزب في أن يوسع نظام المأوى الضريبي ليشمل إصدارات ألعاب الفيديو، إضافةً إلى تطوير وضع ضريبي واجتماعي لـ “اللاعبين”.

وبحسب الحزب، هناك عدة طرق ممكنة ، على سبيل المثال توسيع القانون على المنصات التعاونية من أجل تحصين أرباح هواة الألعاب حتى 6000 يورو أو تطوير قانون “للاعبين” المحترفين على غرار الرياضيين.

ويقترح الحزب الليبرالي أيضًا أن يكون للاعبين مرافق تعليمية مماثلة للإنسانيات الرياضية.

وعلى المدى الطويل ، إذا تطور القطاع ، يمكن لبلجيكا أيضًا استضافة المؤتمرات الدولية الشهيرة جدًا “للألعاب”.حسبما أشار الحزب.

وأضاف بوشيز قائلاً: اليوم ، في أوروبا ، تمكنت فرنسا من الاستحواذ على جزء من هذا القطاع. وبما ان ممارسة “ألعاب الفيديو” تعتبر راسخة في بلجيكا ، ولكن القيمة المضافة التي تولدها لا تزال قائمة. فنحن بحاجة إلى تضمينها في إستراتيجيتنا للتعافي ودمجها في قطاع الذكاء الاصطناعي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock