صحة

بلخير تُطالب بأجهزة الكشف عن ثاني أكسيد الكربون في الفصول الدراسية

بلجيكا 24- طالبت أخصائية الأمراض المعدية “ليلى بلخير” بتوفير أجهزة الكشف عن ثاني أكسيد الكربون في الفصول الدراسية، قائلة: “لم يعد لدينا أعذار”.

دعت أخصائية الأمراض المعدية في العيادات الجامعية في سانت لوك ليلى بلخير مساء الثلاثاء في برنامج إلى تركيب كاشفات ثاني أكسيد الكريون في الفصول.

وأضافت بلخير: “إنه فصل الشتاء، ونحن الآن في الداخل أكثر ولم أر كاشف ثاني أكسيد الكربون في الفصول الدراسية، إذا أردنا السيطرة على الوباء فإنني أطالب بتثبيت هذا النوع من الأدوات، ودعت عالم الأوبئة إيف كوبيترز للتعليق على الزيادة الحالية في أعداد الوباء، قائلة: “نحن نعرف كيف ينتقل الفيروس ولم يعد لدينا عذر”.

حاليًا يزيد معدل الإيجابية في المدارس عن 10%. وفقًا لعالم الأوبئة إيف كوبيترز، فلا داعي للقلق كثيرًا بشأن الشباب، فمعظمهم لا يعانون من أعراض، وأوصى: لكن يجب أن نتأكد من أننا نتحكم في انتشار الفيروس داخل المدارس، ومن الطبيعي إجراء الاختبار لكن إجراءات المدارس مرهقة للغاية من حيث الخدمات اللوجستية، ربما ينبغي أن نرى كيفية تخفيف هذه المراقبة في المدارس، بالاتفاق مع وزيرة الطفولة بينيدكت لينارد.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع صباح الأربعاء بين وزراء الصحة بشأن تخفيف محتمل للقيود في المدارس، ولكن يجب إغلاق الفصل بأكمله بمجرد أن يكون اختبار طالبين إيجابيين لـ كوفيد.

وفقًا إيف كوبيترز، فإن الزيادة في الأرقام التي نعرفها حاليًا ليست مرادفة لموجة رابعة مستقبلية، وقال: “إذا نظرنا إلى جميع المؤشرات فإن الأرقام أقل بمقدار النصف تقريبًا مقارنة بالعام الماضي سواء من حيث الاستشفاء أو العدوى أو من حيث الأشخاص في العناية المركزة” ويختتم: “من ناحية أخرى فإن عدد أسرة العناية المركزة لدينا هو شيء هش للغاية وبالتالي يجب أن نظل يقظين وحذرين”.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock