اخبار بلجيكا

بلجيكا…هجمات إلكترونية على المستشفيات تهدد بتأجيل المواعيد الطبية

بلجيكا 24 – تُظهِر الهجمات الالكترونية  الأخيرة على  CHwapi (Tournai), أوChirec (Bruxelles) أو Saint-Luc (Namur) أن المستشفيات باتت أهداف معرضة للخطر.

وبالنسبة لأكسل ليجاي ، مدرس في جامعة  لوفان ، فإن الأسوأ لم يأت بعد ، حيث قال: ” ستتضاعف  الهجمات وستكون التأثيرات أكثر خطورة تلقائيًا. بإدخال واحد فقط ، يمكن للمتسلل حظر النظام بأكمله! إنه يزعجني حقًا “.

وحسب تقرير “سود انفو”، فقد تعرضت العديد من المستشفيات في جميع أنحاء البلاد للهجمات الإلكترونية في الأشهر الأخيرة ، حيث تُركت أنظمة الكمبيوتر غير قابلة للقراءة  ومشلولة، فيما  اضطرت المستشفيات إلى تأجيل العمليات الجراحية غير العاجلة وتأجيل المواعيد الطبية … ووجد البعض أنفسهم معزولين عن العالم وغير قادرين على التواصل داخليًا أو خارجيًا.

وعلى الرغم من صعوبة تحديد المتسللين ، يتم تصنيف المتسللين إلى فئتين وفقًا لدوافعهم هناك قبعات سوداء وقبعات بيضاء.

 لماذا تستهدف المستشفيات؟

يوضح مايكل دي لات ، مفوض ونائب رئيس الوحدة الفيدرالية لجرائم الكمبيوتر (FCCU)، “البنوك ، التي أصبحت أعمالها الأساسية رقمية ، استثمرت بكثافة في الأمن السيبراني إنهم محميون بشكل أفضل من المستشفيات! ”

من جهته قال البروفيسور ليجاي: “يجب أن تستثمر المستشفيات بالتأكيد في تدريب موظفيها ومعداتها لحماية نفسها من الهجمات الإلكترونية…في الوقت الحالي ، ندفعهم إلى الرقمنة ، لكن يتعين علينا القيام بذلك بشكل جيد. لأن القراصنة فيما بعد سيفعلون أكثر من منع المواعيد. سيكونون قادرين على اللعب مع حياة المرضى. أنا أتحدث عن المستقبل ، عندما نجري العمليات الجراحية عن بعد ، عندما نتحكم عن بعد في مضخة الأنسولين لمريض السكري الذي يبقى في المنزل ، عندما نراقب صحة أحد كبار السن الذي يبقى في المنزل بدلاً من إرساله إلى دار رعاية المسنين ، إلخ. “.

 

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock