اخبار بلجيكا

بلجيكا تعرب عن “قلقها العميق” إزاء العقوبات الأمريكية على المحكمة الجنائية الدولية

بلجيكا 24 – قال وزير الخارجية البلجيكي “فيليب جوفين” إن “التهديدات المتكررة” للولايات المتحدة الأمريكية والعقوبات الأخيرة التي فُرضت على مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية تشكل “قلقا عميقاً” لبلجيكا.

وفي بيان صحفي قال الوزير “دعم بلجيكا للمحكمة ، بإعتبارها مؤسسة قضائية مستقلة ونزيهة ، لا يتزعزع”.

وجاءت تصريحات جوفين بعد أن فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس قيود على التأشيرة بالإضافة إلى عقوبات إقتصادية على موظفي المحكمة الجنائية الدولية وعائلاتهم من خلال أمر دخل حيز التنفيذ فور توقيعه.

وتأتي خطوة ترامب بعد أن أعلنت المحكمة الدولية في “لاهاي هولندا” أنها بدأت تحقيقاً في جرائم حرب وجرائم مزعومة ضد الإنسانية من قبل القوات الأمريكية والأفغانية في أفغانستان.

كما يأتي ذلك بعد أن أشار “فاتو بنسوما” كبير المدعين في المحكمة ،إلى تحقيق محتمل في جرائم حرب مزعومة ضد الفلسطينيين إرتكبتها إسرائيل ، الحليف القوي للولايات المتحدة.

وقال جوفين في البيان ، “بلجيكا (…) تشير إلى مسؤوليات الولايات المتحدة كدولة مضيفة للأمم المتحدة” ، مكتوبًا بأن زيارات مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية للولايات المتحدة تمت في إطار المهام الموكلة إلى محكمة من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، والتي الولايات المتحدة عضو دائم فيها.

وإستطرد الوزير قائلاً  أن “بلجيكا ستتصل بشركائها دون تأخير لدراسة العواقب الملموسة لهذه التطورات الجديدة”.

يذكر ان الولايات المتحدة لا تعترف بسلطة المحكمة الجنائية الدولية ، التي كلفها المجتمع الدولي بمحاكمة الأفراد المتهمين “بإرتكاب الجرائم الخطيرة والتي تهم المجتمع الدولي” ، بما في ذلك الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وفي توبيخ تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية ، أشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى المحكمة الجنائية الدولية على أنها “محكمة الكنغر” ، مرددًا تعليقات جون بولتون ، مستشار الأمن القومي السابق ، الذي وصف المحكمة بأنها “غير شرعية”.

وفي بيان لها ، قالت المحكمة الجنائية الدولية إن العقوبات هي الأحدث في سلسلة من “الهجمات غير المسبوقة” التي تهدف إلى التدخل في سيادة القانون من خلال محاولة “التأثير على تصرفات مسؤولي المحكمة.”

وأضافت المحكمة في بيانها : “إن الهجوم على المحكمة الجنائية الدولية يمثل أيضًا هجومًا على مصالح ضحايا الجرائم الفظيعة ، حيث تمثل المحكمة بالنسبة لكثير منهم الأمل الأخير في تحقيق العدالة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock