بلجيكا

بلجيكا : إرتفاع عدد المسرحين عن عملهم منذ أزمة اليورو 2013

بلجيكا 24 – وفقاً للأرقام التي أصدرتها دائرة التوظيف الفيدرالية ،للمرة الأولى منذ أزمة اليورو 2012-2013 ، إرتفع عدد الأشخاص الذين تم تسريحهم عن العمل مؤقتًا في بلجيكا.

. في بلجيكا ، يمكن للشركات التي لا تملك عملًا كافيًا (لبعض) موظفيها الاستغناء عنهم بشكل مؤقت. ثم يتم تصنيف أولئك الذين تم الاستغناء عنهم على أنهم “عاطلون عن العمل إقتصاديًا” ، عاطلون مؤقتًا بسبب نقص العمل في مكان عملهم.

لسنوات عدة ، إنخفض عدد الأشخاص الذين يصنفون على أنهم عاطلون عن العمل اقتصاديًا. ومع ذلك ، خلال الربع الأخير من عام 2018 والربع الأول من هذا العام ، إرتفع إجمالي عدد الأيام التي دفعت فيها المزايا لأولئك الذين تم تسريحهم بشكل طفيف ، ففي الربع الثاني ظهر هذا الارتفاع بشكل واضح بنسبة 8.8% .

على الرغم من أن إجمالي عدد الأيام ارتفع بشكل كبير خلال الربع الثاني من هذا العام ، إلى 866163 يوم ، إلا انه لا يزال في أدنى مستوى له .

مؤشر اقتصادي

وفي تصريح لشبكة VRT الفلمنكية ، قال كبير الاقتصاديين في اتحاد الصناعة البلجيكي Edward Roosens : ” أن “ارتفاع البطالة الاقتصادية يعد مؤشراً جيداً على حدوث تحول محتمل في سوق العمل ،حيث تعد تطبيق خطة البطالة الاقتصادية وعمل وكالات التوظيف دائمًا أول ما يتم تنفيذه عندما يبدأ سوق العمل في أن يصبح أقل ازدهارًا “.

وأضاف Roosens : لقد حدث تباطؤ في النمو لبعض الوقت ، في ألمانيا توقف تقريبا ، وهذا بالطبع له تأثير على النشاط الاقتصادي في بلجيكا. لذلك هناك عدد من الشركات التي تواجه نقص العمل والبطالة الاقتصادية ،والتي دوماً ما يتم إستخدامها من أجل معالجة هذا الأمر “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى