بروكسلبلجيكا

بالفيديو : إيقاف ضابط شرطة في بروكسل عن العمل متهم بالإعتداء على أحد المواطنين بالضرب

بلجيكا 24 – قرر مجلس مدينة بروكسل إيقاف ضابط شرطة عن العمل لمدة أربعة أشهر ، وذلك بعد تصويره وهو يوجه ركلات قوية وضربات بالرأس لأحد المشتبه بهما ، أثناء تدخل أمني في بلدية مولينبيك ببروكسل .

وقع الحادث في نهاية شهر مايو المنصرم ، في شارع du Presbytère ،الواقع ضمن حدود شرطة بروكسل الغربية.

في الفيديو الذي صوره أحد السكان من نافذة في الطابق العلوي ، يمكن رؤية كيف قام أحد الضباط بربط الرجل البالغ من العمر 19 عامًا على الأرض ومنعه من الحركة، إلى أن وصل زميله في سيارة ، ليبدأ الأخير بركله في رأسه على الفور ، ثم ضربه مرتين بيده قبل وصول ضابطي شرطة آخرين إلى المكان.

وبدأ مكتب المدعي العام تحقيقاً ، وتم تحديد هوية الضابط المعني واستجوابه. ثم أعلنت سلطات الشرطة أنه قد تم إيقافه عن العمل لمدة أربعة أشهر مقابل أجر أساسي بنسبة 80%.

في غضون ذلك ، تم تسليم المشتبه به في الحادث إلى الشرطة في منطقة مدينة بروكسل ، حيث قدم شكوى. ويشار بالذكر أنه تم متابعة المشتبه به صاحب الشكوى ،فيما يتعلق بسرقة في بلدية إيكسل ، ولكن لم يتم التحقيق في تورطه في هذه المسألة.

وفي تعليقها قالت رئيسة بلدية مولينبيك كاثرين موريو : “هذا التدخل غير مقبول” ، وأضافت ، “لا شيء يمكن أن يبرر هذه الإجراءات”. وقد شاركت رئيسة البلدية بنفسها الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

قدم ضابط الشرطة المعني ، الذي لم يتم تحديد هويته ، شكوى إلى مجلس الدولة على طول فترة حرمانه من العمل، مدعيا أنه قد تعرض لأضرار لصورته الشخصية والمهنية ، جراء اهتمام وسائل الإعلام التي تلت القضية وتم نشرها على نطاق واسع ، وقد أكدت المحكمة الآن شكواه.

وقال إريك بوراويز ، المتحدث باسم مجلس مدينة بروكسل : “أجرت الشرطة مقابلة مع الضابط المعني بالأمر، إلا أنهم لم يبلغوه بمدى خطورة العقوبة”. “لذلك لم يكن لديه فرصة كافية للدفاع عن نفسه ، بالنظر إلى أنه تعرض لأضرار لصورته ، وكذلك لخسارة كبيرة في أجره ، فقد اعتبر الإيقاف لمدة أربعة أشهر أطول من اللازم. ”

الجدير بالذكر أن الضابط سيتمكن من العودة للعمل إعتباراً من الإثنين المقبل، حيث ستعيد السلطة التفتيشية بالشرطة النظر في القضية التأديبية المرفوعة ضده. في غضون ذلك ، سيستمر التحقيق ضده ،وإذا أدين بالاعتداء ، فسوف يواجه عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى عامين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى