الرئيسيةاخبار بلجيكاالغزو الروسي لأوكرانيا…لا مخاطر نووية على بلجيكا حتى الان

الغزو الروسي لأوكرانيا…لا مخاطر نووية على بلجيكا حتى الان

بلجيكا 24 –  طمأن مركز الأزمات اليوم الثلاثاء أمام اللجنة الفرعية للأمن النووي في البرلمان البلجيكي، بعدم وجود أي تهديد نووي في بلجيكا، بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، مشيرا إلى أنه إذا ظهر أي تهديد ، فإن تدابير الحماية المختلفة الواردة في “صندوق الأدوات النووية” جاهزة للتنفيذ.

وعقدت اللجنة الفرعية اجتماعها بناء على طلب مجموعة Ecolo-Groen عقب إطلاق النار في محطة زاباروجيا للطاقة النووية في أوكرانيا، وكذا سيطرة القوات الروسية على محطة تشيرنوبيل للطاقة وهما الأمران اللذان تسببا في  التدفق على الصيادلة للحصول على أقراص اليود التي توفرها السلطات العامة.

من جهته، أوضح منسق التخطيط للطوارئ النووية، هانز دي نيف قائلاً: “لقد بدأنا تحليل المخاطر في بلجيكا في 24 فبراير ، وحتى الآن، لم نلاحظ أي زيادة في التهديد على الأراضي البلجيكيةو لا يوجد سبب لاتخاذ قرص اليود كإجراء وقائي”.

وقالت الوكالة الفيدرالية للرقابة النووية (FANC) ، إن الوضع في أوكرانيا يتم مراقبته عن كثب، مضيفةً: “في الوقت الحالي ، هناك قلق بشأن الموظفين في تشرنوبل الذين ظلوا في الموقع لمدة أسبوعين، دون اتصال بالعالم الخارجي، وهذا يزيد من المخاطر ، لا سيما الخطأ البشري، علاوة على ذلك ، يتعرض الموظفون لضغوط مستمرة.

وقال رئيس خدمة المراقبة الاشعاعية خيرت بيرمانز: “في حالة انقطاع التيار الكهربائي ، فإن أنظمة الحفظ الاحتياطي تتولى مهامها ويمكن أن تعمل مولدات الطوارئ هذه لمدة 48 ساعة”.

وإذا تم الكشف عن تهديد نووي ، فإن بلجيكا لديها خطة طوارئ ، بما في ذلك حملة اتصالات واسعة النطاق لإعلام السكان بجميع الطرق الممكنة.