حوادث

التحقيق مع تاجر اشترى منحوتة نيجيرية مسروقة من بلجيكا مقابل 240 يورو

بلجيكا 24- أكد ممثلو الادعاء في فلاندرز الشرقية أنه يجري التحقيق مع تاجر تحف بعد أن اشترى منحوتة نيجيرية مسروقة من السلطات البلجيكية مقابل 240 يورو.

كشفت الأسبوع الماض كل من شبكة VRT الاخبارية وصحيفة “دي تايد” اليومية عن سرقة “رأس برونزي أثري” من المتحف الوطني النيجيري في عام 1987 وظهوره في بروكسل.

وبسبب غياب ملف عن القضية،  قامت بلجيكا ببيعه في المزاد العلني في عام 2007، ودفع المشتري 200 يورو بالإضافة إلى 40 يورو كضريبة مقابل قطعة أثرية قيمتها الملايين.

وفي عام 2017 ، حاول المالك الجديد بيع القناع في لندن ، لكن البائعين هناك نبهوا الشرطة،  بعد ضبط القطعة البرونزية، كما تم الإتصال بالسلطات البلجيكية، حيث بدأ ممثلو الادعاء في شرق فلاندرز بعد ذلك تحقيقًا في احتمال استلام بضائع مسروقة.

ويقول ممثلو الادعاء: “بدأ التحقيق بعد أن أبلغ الإنتربول عن الأمر عندما تم الاستيلاء على التمثال في لندن…تم استجواب التاجر. ويأمل التحقيق في اكتشاف ما إذا كان قد تصرف بحسن نية ”.

يذكر الرأس البرونزي الآن في لندن، ولكن  السلطات النيجيرية تسعى لاستعادته رغم أن  التاجر يُصر على تعويض بقيمة 60 ألف يورو.

من جهته، قال وزير العدل فان كويكنبورن إن التعويض المحتمل عن التمثال قد يكون موضوع قضية منفصلة أمام المحكمة، ونتيجة لذلك لا يستطيع التدخل.

وأخبر السيد فان كويكنبورن البرلمان أن الأمر  مؤسف ولم يتمكن من تحديد كيف يمكن أن تسوء الأمور إلى هذا الحد.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى