اخبار بلجيكا

استطلاع يكشف…الأزمة الصحية أدت إلى إفقار 37% من البلجيكيين

بلجيكا 24 – كانت الأزمة الصحية مرادفة لإفقار 37% من البلجيكيين الذين شملهم الاستطلاع الأوروبي السنوي الذي أجراه مزود الخدمات المالية Intrum ونشر يوم الثلاثاء.

و يشعر ثلثا البلجيكيين بالقلق من تداعيات التضخم المرتفع للغاية على محافظهم ، وفقًا لتقرير مدفوعات المستهلك الأوروبي.

وفي نوفمبر ، ارتفع التضخم إلى 5.64% في بلجيكا ، وفقًا لمكتب الإحصاء Statbel ، وهو مستوى تم الوصول إليه أكثر منذ يوليو 2008، وكان موضوع الخلاف الارتفاع الحاد في أسعار الطاقة.

وقد يكون لهذا التضخم المستدام عواقب على محافظ المستهلكين ، حسبما أبداه 66% من البلجيكيين الذين تم استجوابهم في إطار تقرير مدفوعات المستهلك الأوروبي خاصة وأن ما يقرب من أربعة من كل عشرة مشاركين قد أصبحوا بالفعل فقراء بسبب جائحة كوفيد.

وبالنسبة لـ 44% من المشاركين ، سيستغرق الأمر أكثر من عام للتغلب على العقبات المالية التي خلقتها أزمة فيروس كورونا، وبعد دفع جميع الفواتير ، يحصل 41% من الذين شملهم الاستطلاع على خُمس دخلهم فقط.

ويشهد أكثر من نصف المستجيبين البلجيكيين أن فواتيرهم تزداد بوتيرة أسرع من دخلهم ويعتقدون أن التفاوتات ستتسع.

ويشير كريستوف دي بوك ، المتحدث باسم “إنتروم” ، في بيان صحفي: “إن الأسر ذات الدخل المنخفض هي التي عانت من أكبر خسائر في الدخل خلال العام الماضي لأنهم غالبًا ما يكونون من فقدوا وظائفهم”.

وبالتالي ، فإن نصف الذين شملت الإستطلاع  الذين يعيشون في أسرة منخفضة الدخل يعتبرون أن وضعهم المالي قد تدهور، وهي نسبة تنخفض إلى 35% عندما يكون لدى المستفتى دخل مرتفع.

كما تضرر الشباب بشدة من، حيث يقول 54% من المستطلعين من الجيل Z (المولودين بين 1995 و 2010) إن وضعهم أكثر خطورة من ذي قبل ، مقابل 38% من الجيل X (المولودين بين عامي 1966 و 1976).

بين 21 يوليو و 26 أغسطس ، أجرى الاستطلاع مقابلات مع 24012 مستهلكًا في 24 دولة أوروبية ، بما في ذلك 1000 شخص في بلجيكا.

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock