بلجيكا

ارتفاع النغمة بين يان جامبون وفرانك فاندنبروك خلال اللجنة الاستشارية

بلجيكا 24- احتدت المفاوضات بين رئيس الوزراء الفلمنكي جان جامبون ووزير الصحة الفيدرالي فرانك فاندنبروك خلال اجتماع اللجنة الاستشارية Codeco، ومن ثم ارتفعت النغمة بينهما حول العديد من قضايا الخلاف، وفقاً لصحيفة هيت لاتيست نيوز.

كانت بداية لجنة الاجتماع سيئة بشكل خاص، حيث واجه جان جامبون ووزيرة الاقتصاد الإقليمية هيلدا كريفيتس صعوبة في إخفاء إحباطهما، وكلاهما في مهمة في الخارج الأولى في دبي، والثانية في كوبنهاغن، حيث تاريخ الاجتماع الذي تم تقديمه إلى 26 أكتوبر لم يناسبهما، ولم يستلزم ذلك فقط إعادة تنظيم جدّية لجدولهم الزمني بل فرض أيضًا قيودًا على التفاوض من خلال الشاشات المتداخلة.

كان الملف الرئيسي على الطاولة هو إعادة تقديم Covid Safe Ticket (CST) (كورونا باس) في فلاندرز في قطاع التموين والمناسبات، وبالنسبة للقطاع الأول لم يشكل الإجراء أي مشكلة، حتى أنها كانت مطلوبة من قبل المهنة، وللمرة الثانية اندلعت حرب الحصص التي يجب احترامها لذلك اقترح فرانك فاندينبروك رقم 50 شخصًا بالداخل للمطالبة بتقديم لجنة العلم والتكنولوجيا، ومع ذلك في فلاندرز تم تحديد السقف الأعلى مسبقًا عند 500 شخص (و 750 في الخارج).

بالنسبة لفلاندرز، ذهب هذا المطلب من وزير الصحة بعيدًا جدًا، فقد حاول جان جامبون التوصل إلى حل وسط 200/400 (داخلي / خارجي) لكن الاشتراكي لم يرغب في سماع أي شيء، وتصاعدت المواجهة بعد ذلك، وفقًا للصحيفة، فقد كان جان جامبون سينتقد فرانك فاندينبروك لاحتكاره النقاش وبث الذعر بين السكان، وهذا الأخير لم يترك الأمر، واتهم بدوره N-VA بإخفاء وجهه عن الحالة الحقيقية للوضع الصحي.

ثم أوضح البطلان مواقفهما المتناقضة بشأن التطعيم الإجباري للعاملين في مجال الرعاية الصحية، ويتهم أحدهما الآخر بأنه مسؤول عن الجمود الحالي.

ومن ناحية أخرى كانت المناقشات حول إدخال Covid Safe Ticket في صناعة الضيافة أكثر توافقية فقد أعرب الاتحاد الفلمنكي بوضوح عن رغبته في دخول الإجراء حيز التنفيذ بدلاً من الاضطرار إلى الخضوع لقيود جديدة على السعة أو المسافة، ومع ذلك أعرب القطاع عن أسفه للالتزام بارتداء أقنعة للموظفين الملقحين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock