أنتويربإقليم الفلاندرز

إنفجار في أنتويرب …مصرع سيدة تحت أنقاض منزلها

بلجيكا 24 – وفقاً للأنباء الواردة ،فقد عُثر على آخر شخص مفقود منذ الانفجار الذي وقع في ويلريك يوم الأحد ميتاً ، ووفقا لرجال الإطفاء في أنتويرب أن الضحية إمرأة “87 عامًا”.

وقالت سلطات المدينة أن المرأة ،كانت أرملة منذ فترة ، وتم إخراجها من تحت أنقاض منزلها.

ولا يزال سبب الانفجار ، الذي أودى بحياة سيدة وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين ، مجهولاً حتى الآن .

يعمل محققو الطب الشرعي في مكان الحادث ، وقام قاضي من مكتب المدعي العام في أنتويرب بزيارة أولية للمكان لمراجعة سير التحقيقات مباشرة ً.

وبلغت حصيلة الإنفجار ،تدمير ثلاثة مبانٍ ، منزلان ، ومبنى سكني بالكامل ، وأصيبت ثلاثة مبانٍ أخرى قريبة بأضرار مادية متفاوتة .

تعرضت المنازل الأخرى في المنطقة المجاورة لتحطيم نوافذها وأضرار في الأبواب والسقوف ، لكن في معظم الحالات ، سُمح للسكان بالعودة إلى منازلهم. وغاد أحد المصابين المستشفى بعد تلقي الإسعافات اللازمة .

وقال القصر الملكي البلجيكي صباح اليوم في رسالة تعزية وتضامن مع ضحايا الإنفجار عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر : “قلوبنا مع ضحايا وأصدقاء وعائلات وجيران إنفجار الغاز في ويلريك ، شكرا لجميع خدمات الطوارئ. ”

في الوقت نفسه ، ظهر أحد ضحايا الانفجار في أمان وبصحة جيدة ، ويلي باتينز “80 عامًا” ، إنتقل مؤخرًا من منزله والذي كان يعيش فيه لمدة 17 عامًا للعيش في منزل لرعاية المسنين ،وقال باتينز لمحطة ATV التلفزيونية المحلية : “أصدقائي ما زلت أعيش هناك”.

وأضاف باتينز : “فوجئت الشرطة عندما أجبت على على الهاتف بينما كانوا يحاولون البحث عني ،وقال ، أنا قلق بشكل خاص على جيراني القدامى “.

في وقت سابق قال عمدة أنتويرب بارت دي ويفر أن سبب الإنفجار يرجع لانفجار في الغاز.

الجدير بالذكر أنه تم الإبلاغ عن تسرب للغاز في أحد المنازل التالفة في 22 أغسطس الماضي، ولكن تم إصلاح التسريب في ذلك الوقت.

ولم تعلن أي الجهات الرسمية في المدينة عن السبب الحقيقي وراء الإنفجار .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى