بلجيكا

إغلاق آخر مجمع سجون شديد الحراسة في بلجيكا

بلجيكا 24 – تقرر نقل آخر ثلاثة نزلاء متبقين من أحد المجمعات الأمنية المشددة في سجن بروج بينما يستعد القسم للإغلاق إلى الأبد.

ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة دي ستاندارد الفلمنكية ، فقد أكد مسؤول في نقابة عمال السجون وإدارة السجون أن المجمع ، وهو الأخير من نوعه في بلجيكا ، سيغلق أبوابه “في الأسابيع المقبلة” .

ثلاثة سجناء لا يزالون مقيمين في أنظمة الأمن الخاصة الفردية ، والذين وُضعوا هناك بعد أن رأت السلطات أنهم يحتاجون إلى شروط أمنية أكثر صرامة ، سيتم نقلهم إلى مرافق احتجاز أخرى.

وقالت كاثلين فان دي فييفر ، المتحدثة بإسم مؤسسة السجون في بلجيكا ، إنه “كان المقصود دائمًا” أن يعود السجناء الثلاثة في نهاية المطاف إلى نظام السجون المعتاد ، الذي سيتم توفيره “بأقصى دعم” لضمان الحفاظ على الظروف الأمنية المشددة .

وأوضحت فان دي فايفر ،أن قرار إغلاق المجمع ينبع من الإطار القانوني الذي يعمل من خلاله ، ولكن أيضًا لأنه أصبح “من الصعب بشكل متزايد” التوفيق بينه وبين “آخر التطورات” فيما يتعلق بدراسة نزلاء السجون .

وقالت فان دي فايفر : “لقد سألنا أنفسنا ما إذا كان من الضروري عزل السجناء بهذه الطريقة في نظام منفصل” .

يذكر أنه تم إنشاء السجن المشدد الحراسة أثناء ولاية جو فاندورزين كوزير للعدل الفيدرالي ، وتزامن الافتتاح مع واقعة “نوردن بينال” في السجن عام 2007 ، الذي فر من سجن إيتر ، الواقع بالقرب من واترلو ، بواسطة مروحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى