أنتويربإقليم الفلاندرز

أنتويرب : سجن زوجين هددا بفضح “عاملة دعارة” بصحبة بعض “زبائنها البارزين”

بلجيكا 24 – حكمت محكمة فلمنكية يوم الخميس على شخصين، بالسجن لمدة 18 و 10 أشهر على التوالي ، لإبتزازهما لإحدى عاملات “الدعارة ” وبعض زبائنها البارزين ، ومن بينهم رئيس بلدية فلمنكية وعضو في البرلمان الإقليمي الفلمنكي .

وفقاً لوسائل الإعلام البلجيكية ، أدين إروين ب. (61 عامًا) وزوجته ، هيلدا دي (60 عامًا) بالابتزاز لعاملة دعارة وتبلغ من العمر 36 عامًا من أنتويرب ، عن طريق تهديدها بالكشف عن صورها مع زبائنها ما لم تدفع لهم مبلغ ضخم من المال .

بداية القصة ،كانت عندما قام “إروين” بتجديد شقة إحدى العاملات في مجال الدعارة وذلك لإرتباطه بعلاقة معها ، فقام بتثبيت كاميرا سرية في غرفتها الخاصة ، وإلتقط من خلالها صور وفيديوهات لها بصحبة بعض الزبائن والبارزين منهم .

في عام 2015 ، ترك الزوجان ذاكرة USB في صندوق رسائل الضحية ، والتي تضمنت صوراً ومقاطع فيديو لها بصحبة زبائنها، وهددوها بنشر صورهل عاريةً في جميع أنحاء الحي التي تسكن به، بل وسيرسلون صورًا عارية لها كذلك إلى والديها وإلى حضانة إبنها.

لم يقتصر الأمر على تلك السيدة ، إلا انه وصل إلى تهديد زبائنها البارزين في الدولة ، بما في ذلك عضو في البرلمان الفلمنكي “لم يتم الكشف عن اسمه ”
وعمدة بلدية فلمنكية – من خلال نشر مقاطع فيديو لهما .

بعد عدة أشهر من التهديدات ، قامت الضحية بتقديم شكوى ، بعد أن قام إروين وزوجته بتهديدها ، إذا لم تدفع 10000 يورو لهما بحلول نهاية صيف عام 2015 ، فسيتم نشر جميع الأفلام.

قضت المحكمة بحصول الضحية على تعويض وقدره 2500 يورو ، بالإضافة إلى الحكم بالسجن على الزوجين ، ودفع كل من إيروين وهيلدا غرامة قدرها 600 يورو لكل منهما.

الجدير بالذكر أن عضو البرلمان الفلمنكي ورئيس البلدية ، لم يتقدما بدعوى مدنية لأنهما أرادا الحفاظ على سرية هويتهما .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى