إقتصاد

أزمة الطاقة: جمعيات رعاية الأطفال والشباب تُطالب بإجراءات عاجلة..”خفض درجة الحرارة لن ينقذنا من المذبحة”

Advertisements

بلجيكا 24- دعت عدة جمعيات متخصصة في رعاية الأطفال والشباب في بيان صحفي ، اليوم الإثنين، وبشكل عاجل إلى إتخاذ تدابير ملموسة من أجل التمكن من التعامل مع أزمة الطاقة.

وبحسب البيان، تخشى القطاعات ، على المدى الطويل ، من فقدان الوظائف أو حتى الاضطرار إلى إغلاق أبواب خدمات معينة.

وقالت جمعية المدارس الفرانكفونية (FFEDD) واتحاد مراكز الشباب (FMJ) وهما اثنتان من الجمعيات الست عشرة التي وقعت على البيان الصحفى، ان خفض درجة الحرارة الخاصة بمؤسساتهم بمقدار درجة أو درجتين لن ينقذنا من المذبحة.

Advertisements

وأشار البيان إلى انه في السياق الحالي ، لا يمكن التفكير في زيادة المبالغ المطلوبة بشكل كبير من الأسر التي تأثرت بالفعل بشدة بالأزمة.

كما أنه لا يمكن تخيل حرمان الشباب والأطفال الذين لديهم أماكن استقبال وأنشطة مخصصة لهم حيث يمكنهم العيش وبناء أنفسهم في المجتمع.

ويعد هذا هو السبب في أن الجمعيات تطالب بإلحاح بأربعة إجراءات تسمح لها بمواصلة الترحيب بالشباب في ظروف جيدة.وفقاً لتقرير صحيفة “DH”.

ولا ترغب الجمعيات المعنية في تطبيق التعريفة الاجتماعية على «الشركات غير الهادفة للربح» فقط ولكنهم يريدون أيضًا زيادة فهرسة إعانات التوظيف وتشغيل هياكل الاستقبال.

Advertisements

كما تطلب الجمعيات إنشاء “صندوق طوارئ” بالإضافة إلى “مساعدات مالية” لدعم الهياكل المدعومة وغير المدعومة في قطاعي الطفولة والشباب. وأخيراً ، يطالبون باستثمارات مخصصة لتجديد الطاقة في مرافق ومباني الاستقبال.

كما أعربت الجمعيات عن أسفها في البيان قائلةً ان عدة مئات من الهياكل النقابية مهددة. حيث يعتمد آلاف الأطفال والشباب ، من 0 إلى 30 عامًا (وعائلاتهم وكذلك المدرسة) على هذه الدعم المحلي والمساعدة اليومية والتحرر المدني.

وأضاف البيان، الديناميكية والإبداع والذات تضحيات عمال النقابة لها حدود للأسف .. الخريف والشتاء على الأبواب .. لذلك فإننا في حالة طارئة الآن !”.

Advertisements

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى