كورونا في بلجيكا

مارك فان رانست: مزيج الإنفلونزا وفيروس كورونا يخلق وضعا صعبا في المستشفيات

بلجيكا 24 – قال كل من عالم الفيروسات مارك فان رانست  وخبير الإحصاء الحيوي خيرت مولينبرغس، إن المستشفيات تتعرض لضغط كبير في الوقت الحالي  بسبب تفشي الإنفلونزا وفيروس كورونا في هذه الفترة، وهو مايستدعي ضرورة اتخاذ إجراءات جديدة.

تظهر أحدث الأرقام الخاصة بالوضع الصحي أنه تم تجاوز الحد الأقصى لعدد المرضى في المستشفيات البالغ 3000 مريض مرة أخرى، حيث  بلغ متوسط ​​عدد مرضى الفيروس التاجي الذين يدخلون المستشفى كل يوم بين 29 مارس و 4 أبريل 216 ، بزيادة قدرها 4 % عن الأسبوع السابق، من ناحية أخرى ، تراجع عدد المصابين مرة أخرى بنسبة 8% على أساس أسبوعي.

وحول هذه المعطيات، يقول مارك فان رانست: “إذا ارتفعت جميع الأرقام ، فسأكون قلقًا. الآن بعد أن انخفضت الإصابات ، لن يكن الأمر كذلك. ومع ذلك ، لا تزال اليقظة مطلوبة.”

ويتفق الرجلان على أن الوضع في العناية المركزة ليس سيئًا للغاية، حيث ووُضع 185 شخصًا في العناية المركزة يوم الثلاثاء ، بنسبة إشغال بلغت 9%.

ووفقًا لعالم الإحصاء الحيوي خيرت مولينبرغس ، فإن هذا يرجع إلى متغير أوميكرون لفيروس كورونا ، مما يجعل الناس أقل مرضًا من متغير دلتا ، ومستوى التطعيم في بلدنا، قائلا/”لكن الأقسام العادية يجب أن تتعامل مع عدد كبير من المرضى. العديد من المستشفيات الجامعية تضطر إلى تأجيل الرعاية مرة أخرى.”

Advertisements

Advertisements
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock