بلجيكا

جامعة بروكسل تسمح للمهاجرين غير النظاميين “المضربين عن الطعام” بالبقاء لمدة شهر إضافي

بلجيكا 24 – أعلن “أوفيلي بوفا” المتحدث باسم جامعة بروكسل الحرة (ULB) يوم الاثنين تمديد بقاء المهاجرين غير النظاميين في قاعة الطعام في الحرم الجامعي في إيكسيل لمدة شهر إضافي، وذلك بعد تن إقترحت رئيسة الجامعة “آنيمي شاوس” في فترة ما بعد الظهر على المجلس الأكاديمي دعم مطالب المهاجرين غير النظاميين وتمت الموافقة عليه بالإجماع.

وصل المهاجرين غير النظاميين إلى مطعم الجامعة في 8 فبراير، وعند وصولهم، تم تحذيرهم من أن أعمال إعادة التطوير للعام الدراسي المقبل ستبدأ في 1 مايو، إلا انه تم تأجيل هذا الموعد إعتباراً من اليوم وحتى شهر كامل.

في الأسبوع الماضي ، تم توفير غرفة في حرم Solbosch وتبلغ مساحتها حوالي 150 مترًا مربعًا وتتسع لحوالي 30 شخصًا كبديل للمهاجرين غير النظاميين في بلجيكا القدرة المسموح بها لقاعة الطعام كانت 70 شخصا وقد تم تنظيم التبديلات حتى يوم الأحد 23 مايو عندما بدأ الإضراب عن الطعام، منذ ذلك الحين ، يشغل حوالي 140 شخصًا المكان بشكل دائم.

وتتمثل رغبة الجامعة في الاستمرار في الترحيب بالمهاجرين غير النظاميين ودعمهم في إطار القيم الأساسية للجامعة و في المباني التي لا تعيق عملها بشكل صحيح ، وقاعة الطعام هي الوحيدة المتاحة في حين سيتم تنظيم اجتماعات في يونيو لإيجاد حل مرض لجميع الأطراف.

*إستدعاء سيارات الإسعاف يومياً !

وقال ممثل المهاجرين غير النظاميين من جامعة بروكسل الحرة ULB إنه راضٍ عن الموعد النهائي الجديد، كما تمت إضافة حوالي 76 شخصًا إلى هذه المجموعة المكونة من حوالي 140 شخصًا في قاعة الجامعة، وحوالي 250 آخرين في كنيسة Beguinage، وأضاف :”ان جميع البالغين مازالوا مضربون عن الطعام ، مشيراً إلى انه يتم يومياً إستدعاء سيارات الإسعاف في الأيام الأخيرة إلى المواقع الثلاثة لمراقبة صحة المضربين عن الطعام، كما نُقل العشرات منهم بالفعل الى المستشفى.

ويقوم المهاجرين منذ أكثر من أسبوع بالإضراب عن الطعام للمطالبة بتسوية وضعهم الغير نظامي على الأراضي البلجيكية وإنشاء لجنة مستقلة للحكم في مختلف قضاياهم المتعلقة، كما يقول أحد ممثلي المهاجرين: “تأثر المهاجرون غير النظاميين بشدة خلال الأزمة الصحية لأنهم كانوا يعملوا في وظائف تم إغلاقها مثل المطاعم والأسواق …”. ولم يكن يحق لهم الحصول على مساعدة الدولة الأمر الذي حول حياتهم إلى كابوس يعيشه الآلاف يومياً على أرض بلجيكا”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock