حوادث

بعد فوز المغرب على بلجيكا ..بروكسل ميدي تتحول إلى ساحة حرب!! (صور وفيديو)

Advertisements

بلجيكا 24- كانت تلك البقعة من المدينة مسرحاً لأعمال شغب مساء أمس، قبل وحتى بعد فوز المغرب على بلجيكا 2-0 في مونديال قطر. فقد تحولت “بروكسل ميدي” في وسط المدينة إلى منطقة خطرة بالفعل وكأنها ساحة حرب!.

وقالت شرطة بروكسل انها طلبت من الجمهور تجنب المنطقة للسماح لهم القيام بعملهم.

ولحسن الحظ، كانت شرطة المدينة مستعدة بشكل جيد لأعمال شغب محتملة حيث وضعها هذا الإستعداد في وضع جيد تماماً.

Advertisements

وبحسب تقرير شبكة RTBF، قام مخربون بإضرام النار في الدراجات الكهربائية والسكوتر الموجودة في تلك المنطقة. كما لحقت أضرار بعدد من السيارات وتحطمت نوافذ المتاجر.

الملفت للنظر ان الأمور تصاعدت بشكل مبالغ فيه في ساحة Lemonnier بالقرب من بروكسل ميدي. حيث أشعل مئات الشباب النيران وألقوا زجاجات المشروبات على كل من تلمحه أعينهم، لماذا!.

وبحسب تقرير rtbf، أضرم حوالي 150 شابًا النار في صناديق القمامة وحطموا مرافق البلدية كما أتلفوا عدة سيارات.

وواجه هؤلاء المخربين رجال الشرطة الذين استخدموا سيارات الإطفاء والغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريقهم.

إليكم ما حدث والقصة كاملة ..
على هامش مباراة بلجيكا والمغرب والتي أقيمت ضمن نهائيات كأس العالم في قطر 2022، تشكل حشد في وسط بروكسل على منطقة المشاة بالقرب من ساحة بروكسل ميدي. وقد تجمع عشرات الشباب بعضهم يحمل العلم المغربي على ظهورهم.

إندلعت التوترات عندما ألغى الحكم هدف “زياش” الأول، فيما زادت حدة التوتر في بداية الشوط الثاني. ما أثار غضب حوالي من 150 شابًا متواجدين بين البورصة وميدي. حيث قاموا بإشعال النار في سِلَال القمامة، وتفجير مفرقعات وألعاب نارية.

تصاعد التوتر مرة أخرى ، حيث هاجم الشباب المركبات التي مروا بها. كما تم تحطيم سيارة مستأجرة فارغة وتم إلقائها على مركبات أخرى. بعد فترة وجيزة ، تدخلت عربة دفع أولى لتفريق الشباب. كما اشتبكت الشرطة مع الشبان لبضع دقائق.

تم إلقاء الحجارة باتجاه رجال الشرطة الذين وصلوا بعد ذلك بأعداد كبيرة. كما تم استخدام مضخة مياة ثانية ؛ حيث كان مثيري الشغب في Place Fontainas.

بعد أعمال الشغب الغير مبررة التي إندلعت في المنطقة، قررت الشرطة في حوالي الساعة 3:50 مساءً ،إغلاق Boulevard du Midi أمام حركة المرور في كلا الاتجاهين.

وقالت الشرطة ببيان صحفي، إن “حوالي الساعة 3:22 مساءً ، سعى عشرات الأشخاص ، بعضهم ملثمين ، إلى مواجهة مع رجال الأمن، مما عرض السلامة العامة للخطر”.

وذكر البيان ان بعض الشباب قاموا بإستخدام مواد مفرقعة وإطلاق مقذوفات (ألعاب نارية)، وإستخدام عصي ، وتدمير إشارات المرور ، وإشعال حرائق على الطريق العام ، ومحاصرة سيارة ركاب في Lemonnier،

كما أشار بيان الشرطة إلى أن أحد الصحفيين أصيب في وجهه بسبب الألعاب النارية.

هنا فقط !!..قررت الشرطة “التدخل بنشر الرشاشات والغاز المسيل للدموع”.

إنزعاج مشجعي كرة القدم المغاربة
هدوء ما قبل العاصفة..كل ما حدث لم يكن شئ سوى هدوء بسيط قبل دخول العاصفة الأجواء، فقد إنفجرت صيحات الفرح من الجماهير المغربية ، عندما أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة. وجاءوا للاحتفال بانتصار المغرب. جو مختلف تماماً.

 

ويأسف أحد الآباء لما رآه يحدث في شارع Lemonnier وقال: “هؤلاء المراهقون دمروا كل شيء” ، على حد قوله. “يا للأسف على المغرب” ، يقول آخر لا يصدق عينيه. فيما ذهب العديد من مشجعي الفريق المغربي بشكل عفوي لدعم فرق الصحفيين التي تعرضت للرشق بالحجارة والزجاجات الفارغة، ونأوا بأنفسهم عن أعمال الشغب والبلطجة.

هذا، وقد أعلنت منطقة شرطة العاصمة بروكسل ، في بداية مساء أمس، أنها نفذت نحو عشرة اعتقالات إدارية واعتقالًا قضائيًا واحدًا. بناءً على تحليل صور كاميرات المراقبة، في حين سيتم بذل جهود إضافية (لتحديد مثيري الشغب).

Advertisements

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى