بلجيكاصحة

أطباء بلجيكا يواجهون عدواناً متزايدا من قبل المرضى

بلجيكا 24 – يقول سبعة من الأطباء العامين وثمانية من متخصصين كل عشرة انهم واجهوا عدوانًا متزايدًا من قبل المرضى في السنوات الأخيرة ، ووفقًا لمسح أجرته مجلات متخصصة Medi-Sphere و Le Spécialiste يشعر الأطباء الفرنكوفونية في كثير من الأحيان بالتهديد.

في المسح الذي أجري عبر الإنترنت في أبريل الماضي شارك فيه ما يقرب من 1500 طبيب افاد ستة من أطباء الناطقين باللغة الهولندية وسبعة من كل عشرة من الناطقين بالفرنسية أن مرضاهم أصبحوا أكثر عدوانية في السنوات الخمس الماضية،و يقدم معظم المتخصصين الذين شملهم الاستطلاع بالملاحظة ذاتها ، مع وجود سبعة متحدثين باللغة الهولندية وثمانية من أصل عشرة من الناطقين بالفرنسية على التوالي.

وتقول المجلتان إن النسبة أعلى قليلاً بين الأطباء الشباب خاصةً لأنهم يعملون في حالات الطوارئ بشكل أكبر.

*التوتر والقلق والأضرار المادية

تظهر أرقام من نقطة الاتصال المركزية “العدوان على الأطباء” أن معظم الممارسين يرون عدوانية مرضاهم تهدد سلامتهم الشخصية ويشير البعض الى ان السبب يرجع الى الإجهاد والقلق وتلف الممتلكات أو الأذى الجسدي.

وقال الرئيس الجديد لجمعية الاتحادات الطبية (أبسيم) السيد Philippe Devos: “هذه الظاهرة لايعطيها القانون اهمية الا اذا كان العدوان بدنيًا هنا فقط من الضروري محاكمة المريض”ويضيف “لكنني لاحظت أن الأمور تتغير مع جيل الشباب لديهم نوع من عدم التسامح مطلقًا مع الكلمات والأفعال غير المناسبة.”

ووفقا له ، فإن تدريب الأطباء لا يوفر دورات تواصل كافية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى