أوروبا

مصائب هولند وساركوزي عند لوبين فوائد…

 

في الوقت الذي تعيش فيه مارين لوبين أزهى أيامها السياسية بعد دخول عضوين من الجبهة الوطنية لمجلس الشيوخ الفرنسي لأول مرة في التاريخ، فإن أكبر حزبين في فرنسا وهما حزب التجمع من أجل حركة شعبية الذي يتهيأ لعودة ساركوزي لرئاسته، والحزب الإشتراكي الفرنسي، يمران بمرحلة حالكة.

فالحزب الأول مازال منقسما حول من هو الزعيم الذي يمكن أن يعيد للحزب بريقه وقوته خصوصا في ظل الإنقاسامات التي يعرفها الحزب، والعودة القوية لساركوزي على الرغم من أنه يجر خلفه ملفا قضائيا ثقيلا، أما الحزب الإشتراكي فلم يعد يعرف هل يعالج المشاكل الشخصية للرئيس الفرنسي، أم أن يحاول تدارك التأخر الكبير للحكومة في إنجاز برنامجها.

هل سيزحف اليمين المتطرف على الجميع وعلى غفلة من أعين القوم؟

جورج فنيك النائب البرلماني عن حزب التجمع من أجل حركة شعبية  قلل من قدرة مارين لوبين على الوصول إلى رئاسة فرنسا، والسبب الثاني أنها حتى لو “كانت هي الأولى في الإنتخابات فلا يمكنها أن تشكل أغلبية”.

النائب اليميني تحدث أيضا على أن هذه ليست المرة الأولى التي تصل فيها الجبهة الوطنية إلى الدرجة من القوة “حيث سبق لجون ماري لوبان أن وصل إلى المرحلة الثانية في الإنتخابات الرئاسية في مواجهة جاك شيراك”. وبالتالي “فهذه الوضعية تعيشها فرنسا في أوقات الأزمات” يستخلص السياسي الفرنسي.

غير أن خطاب التهوين من قوة مارين لوبان ومريديها الذين يتبنون نفس الخطاب العنصري، لم يعد كافيا، وهو الأمر الذي أكد عليه ألان توريست عن اليسار الراديكالي الذي قال أنه لم يعد كافيا الإستهانة بقوة اليمين المتطرف أو إنكار حقيقة أن اليمين المتطرف أصبح قوة سياسية لا يستهان بها”.

النائب اليساري أشار على الحل من وجهة نظره والذي يكمن في مواجهة مارين لوبين بالأفكار وإظهار أنها لا تتوفر على مشروع سياسي وإنما “تختفي وراء الخطابات والشعارات العامة حول الهوية الفرنسية وإنقاذ فرنسا”.

وعلى الرغم من أن الحزب الإشتراكي الفرنسي في سباق مع الزمن لإصلاح ما يمكن إصلاحه، بعد أن وصلت شعبية فرانسوا هولند إلى أدنى مستوى في تاريخ الجمهورية الفرنسية، إلا أن فرانك غيوم النائب البرلماني عن الحزب الإشتراكي الفرنسي، طلب بألا يتم تهويل وتضخيم نجاح مارين وحزبها في بعض المدن وتمكنها من الدخول إلى مجلس الشيوخ.

“مارين لوبين تتوفر على نواب في البرلمان الأوروبي ولم تتمكن من فعل أي شيء فماذا يمكن أن يحققه نائبان في مجلس الشيوخ من أصل أكثر من 700 شخص” يتحدث البائب البرلماني.

وبين مهون من أهمية حزب مارين لوبين ومترقب لوصولها إلى رئاسة فرنسا، فالأكيد أن هذه المرأة التي تشبعت بالأفكار العنصرية من والدها نجحت في أن تجعل المجتمع الفرنسي والإعلام الفرنسي يطبع معها ومع حزبها.

وهكذا أصبح الشباب الفرنسي يجوب شوارع باريس ليعلق لافتات كتب عليها “الجبهة الوطنية، الحزب الأول في فرنسا”، وهم يرددون اسم زعيمتهم مارين لوبين المرأة التي نسجت من العنصرية والخوف من الأجنبي قميصها السياسي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى