2

 مغربية بالأردن تحكي مساهمتها في حماية الشباب من التطرف والإرهاب

سردت المغربية جهاد زاهر خلال إحدي الجلسات العمومية للمنتدى العالمي للشباب والسلام والأمن الذي انعقد بمدينة مأدبا الأردنية ،مساهمتها ضمن جهد جماعي يهدف إلى حماية الشباب من السقوط في براثن التطرف والإرهاب .

وقالت جهاد انها قررت هي وزملاءها في “شبكة المثقفين الأقران” الاشتغال مع شباب حي سيدي مومن بالدار البيضاء، وخاصة المراهقين على اعتبار أنهم أكثر عرضة للمشاكل وأكثر قابلية للتأثر ، وذلك انطلاقا من قناعتها بأن هناك علاقة بين الإرهاب والحالة الاجتماعية لمنفذي العمليات الإرهابية.

وأضافت الشابة المغربية أن أعضاء الشبكة عملوا خلال دورات تدريبية مع شباب الحي انطلقت قبل شهرين ،من أجل تطوير مسرحيات ، فقاموا بعروض صغيرة ، وقالت انهم يحاولون حاليا أن يعدوا معهم مسرحيات تتناول الإرهاب والسلام والصحة الإنجابية.

وسردت جهاد التجربة الثانية التي تخص شابين من ضواحي مدينة فاس لم يتمكنا من متابعة مسارهما التعليمي ،واضطرتهم الظروف للعمل لمساعدة أسرتيهما ،حيث كانا مولعين بالسينما والإخراج ، فقد وفر لهما مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب إمكانية المشاركة في تدريب دولي في مصر.

وختمت جهاد حديثها ،مؤكدة أنه إذا أتيحت الفرصة للشباب في أماكن لا تتوفر لهم فيها الإمكانيات، يمكن أن يحققوا ما يفيد المجتمع ويتجنبوا ما قد يسبب مشاكل لهم ولغيرهم .

احمد خالد