شاب سورى مر باكثر من دولة اوروبية للوصول الى المانيا

شاب سورى يبلغ من العمر 24 عام وجه مغامرة حقيقية وقصة مثيرة للغاية حيث انه واجه وعانى الكثير وذلك للوصول الى المانيا طلبا للعلم فبدات رحلته بالهرب من الموت حينما قرر وصمم على الهرب وذلك لما يحدث من اهوال الحرب الدامية التى تحدث بسوريا وهى ما تعوق مشوار تعليمه فقرر ان يكون محاميا كبيرا كما وعد والده بذلك وبدا هشام رحلته من الغوطة بسوريا حتى انتهت به المسيرة الى مدينة هامبرج فى المانيا .

ومر عبر 11 دولة حتى يصل الى المانيا ومن اهم هذه الدول مصر ثم تركيا ومقدونيا وصربيا والنمسا ولبنان والمجر حتى وصل الى المانيا .

واثناء  هذه الرحلة مر هشام باصعب لحظات يمكن ان تمر فى حياة اى شخص حيث قرر ان يسبح من ساحل تركيا الى جزيرة كيوس اليونانية وقد استجمع كل قواه من خلال دعوات امه له وقد استخدم فى رحلته 3 اشياء هى : جواز سفره , وقلم ليزر , وهاتفه الخلوى فقط . وهذه القصة تعبر لنا على مدى صعوبة الوصول الى النجاح ولكن نجاح ملىء بالمخاطر .