هل تتورط بلجيكا في فضيحة دولية غير مسبوقة بسبب طائرات الــ F-16

هل ستتورط بلجيكا في فضيحة دولية غير مسبوقة بسبب طائرات الــ F-16

بلجيكا 24 – أستجوب وزير الدفاع ، ستيفن فاندبوت ، في مجلس النواب حول استبدال طائرات F-16 ، بخصوص البيانات التي أدلى بها رئيس الوزراء شارل ميشال .

وأعلن رئيس الوزراء أن تمديد عمر طائرات F-16 والعرض الفرنسي ، الذي يقع خارج الإجراء الحالي ، سيتم النظر فيه بالقرار النهائي.

ولا توجد دراسة جديدة مخطط لها على تمديد تلك الطائرات ، حسبما أدلى وزير الدفاع لممثلي مجلس النواب صباح يوم أمس الاربعاء.

وفي سلسلة من جلسات الاستماع في لجنة الدفاع التابعة لمجلس النواب ، تم إبداء تحفظات جدية حول تجديد تلك الطائرا ت .

وقال خبراء من شركة لوكهيد مارتن المصنعة للمقاتلات من نوعية F-16 إن أحداً لم يفكر أبدا في استخدام طائرات قديمة مثل طائرات F-16 البلجيكية.

ووفقاً لوزير الدفاع البلجيكي “فاندبوت ” فإن الصفقة ستكلف 271 مليون يورو إضافية لتمديد عمر F-16s لمدة ست سنوات . هذه النتائج كانت قاطعة بالنسبة له.

المثير للجدل أن التصريحات التي أدلى بها فاندبوت “فاندبوت ” ورئيس حزبه “بارت دي ويفر” ، أنه ينبغي استبعاد طائرات الــ رافال الفرنسية، سكبت الزيت على النار ر.

ووفقا لرئيسة اللجنة وزميلة وزير الدفاع في في حزب NV-A ، كارولين جروسمانز ، فإن اختيار المقاتلة النفاثة التي ليست جزءا من الإجراء الجاري من شأنه “توريط بلجيكا في فضيحة دولية غير مسبوقة.”

وقال فاندبوت ، في الوقت الحالي ، إنه كان بإمكانه فقط الحكم على طائرات الرافال الفرنسية بناء على المعلومات التي لديه ، وهي ليست كثيرة.

وتتكون الرسالة من رسالة من ثلاث صفحات من وزير الدفاع الفرنسي ، فلورنس بارلي ، وعرض تقديمي لأربعين صفحة تم تقديمها مؤخرًا إلى ممثليه عن مجلس وزرائها.

  وقالت فاندبوت: “طلبت مني الحكومة طلب معلومات إضافية من الفرنسيين ، وهذا ما فعلته. وبعد أسبوع قمت بتكرار طلبي. لكنني لم أتلق بعد أي معلومات إضافية”.

ووجه فوتر دي فوديت ، عضو البرلمان عن حزب الخضر ، ضربة قوية للمقترح الفرنسي ، الذي حظي بدعم الأحزاب الناطقة بالفرنسية.

ويقول دي فوديت: “لقد وضع الفرنسيون أنفسهم خارج دائرة الترشح. إن القول بأنهم عوملوا بطريقة غير عادلة هو “مبالغة” “.

وأضاف دي فوديت أن “الإجراء بأكمله هو” kaduuk “(بدون قيمة ولا تأثير له ). ”

وقال دي فوديت موجهاً كلامه لوزير الدفاع ، لم يعد لديك أي خيارات أخرى : قم بتوقيف عملية الشراء ، دعونا ننفق هذا المال على مشروع دفاع أوروبي.

إما الطائرات الفرنسية الألمانية على المدى المتوسط ، أو من خلال تعزيز البحرية ، يمكن حل الفجوات في قدراتنا الجوية من خلال عقد اتفاقيات مع الدول الأخرى “.

ومن المنتظر إتخاذ الحكومة قرارا ، ولكن لم يحدد اطار زمني لهذا القرار، ووفقا لوزير الدفاع البلجيكي فاندبوت . “عملية الشراء مستمرة وستتخذ الحكومة قرارًا نهائيًا يأخذ في الاعتبار جميع العناصر” ، بما في ذلك المعدات والشراكة المحتملة والأثر الاقتصادي.