هل بالفعل بلجيكا مخترقة معلوماتياً من قبل روسيا ؟!

بلجيكا 24 – عبر وزير الدفاع البلجيكي Steven Vandeput ، عن قناعته بوجود خطر حقيقي من إمكانية اختراق معلوماتي روسي في البلاد.

وكان الوزير البلجيكي يرد اليوم على أسئلة أعضاء لجنة الدفاع في مجلس النواب، حيث أكد أن الاستخبارات العسكرية تقدر أن خطر الاختراق الروسي في البلاد أمراً حقيقياً.

ويخشى نواب البرلمان الفيدرالي البلجيكي من تكرار سيناريوهات التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية والفرنسية وكذلك في الاستفتاء البريطاني على الخروج من الاتحاد (بريكست)، و” في كل مرة كانت روسيا تسعى لزعزعة الديمقراطيات الغربية وتدعم تقدم المتطرفين”، حسب البرلماني جورد دالمانيه.

وستجري الانتخابات البرلمانية الفيدرالية في بلجيكا منتصف العام القادم، حيث يُخشى من حدوث تقدم إضافي لتيارات اليمين المتطرف.

وحول هذا الأمر، أكد وزير الدفاع بأن الاستخبارات العسكرية البلجيكية تنبهت إلى خطر حدوث عمليات تدخل أو هجمات مباشرة أو غير مباشرة خلال الانتخابات القادمة في البلاد، فـ”نحن نعمل على تحضير الردود المناسبة على مثل هذا النمط من الهجمات”، على حد قوله.

وتحدث ستفان فان دي بيته عن حملات موجهة لتفنيد الوقائع وتأطيرها بالشكل الصحيح.

وفي سياق متصل، عبر غي راباي، رئيس لجنة مراقبة عمل الاستخبارات البلجيكية، عن قلقه من إمكانية حدوث تدخل روسي أو أجنبي في البلاد، منوها بأن “إمكانيات الأجهزة المعنية لدينا غير كافية”، على حد تعبيره.

ويعتقد الكثير من المسؤولين هنا بأن مختلف أجهزة الاستخبارات البلجيكية تفتقر الإمكانيات اللازمة لمواجهة هجمات إلكترونية خارجية، كما أنها تعاني من نقص واضح في التنسيق فيما بينها.