مساعي تيو فرانكين لمحاولة ” ثني ” الجورجيين عن طلب اللجوء في بلجيكا

بلجيكا 24 – إلتقى وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين في تبليسي يوم الثلاثاء مع مسؤولين جورجيين كجزء من حملة لثني الجورجيين عن طلب اللجوء في بلجيكا.

منذ مارس 2017 ، تمكن الجورجيون من دخول الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرات ، ولا يعودوا غالباً إلى ديارهم ولكنهم يطلبون اللجوء في بلجيكا ، رغم تصنيف جورجيا على أنها “بلد آمن”.

وأوضح الوزير تيو فرانكين : “إنه بلد آمن. إن المعارضين السياسيين والصحفيين لا يُلقون بالسجن “. “يتم حجز اللجوء للأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية ، مثل السوريين” .

وأضاف الوزير ، أنه تم إطلاق حملة الإقناع على الإذاعة والتلفزيون الجورجيين وعلى شبكات التواصل الاجتماعية.

ووفقا لفرنكين ، أجرت بلجيكا بالفعل عمليات إعلامية مماثلة في ألبانيا وغينيا ، وقد أثمر ذلك : “بعد هذه الحملة ، انخفض عدد الطلبات إلى النصف”.

الجدير بالذكر أن بلجيكا ليست الدولة الوحيدة التي اتخذت مثل هذه المبادرات ، فقد فعلت السويد وألمانيا ذلك بالفعل.

وأضاف فرانكين ، إجتمع وزير الخارجية يوم الثلاثاء مع السلطات الجورجية ، التي كانت تتعاون مع الحملة ، على حد قوله ، وتركزت مناقشاتهم أيضاً على إرسال ضابط اتصال جورجي إلى بلجيكا لتعزيز تبادل معلومات الشرطة.

وتستضيف السجون البلجيكية حوالي 60 مواطناً جورجياً ، وهو عدد مرتفع نسبياً نظراً لصغر حجم الجالية الجورجية في بلجيكا ، وقد اتهم معظم أو أدينوا بالسرقة.