ماي تلقي بيانا بشأن استهداف جاسوس روسي سابق بغاز للأعصاب

بلجيكا 24 – تلقي تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية يوم الاثنين بيانا أمام البرلمان البريطاني يتضمن أحدث ما وصل إليه التحقيق في حادث استهداف جاسوس روسي سابق فيما توقع نائب بارز في مجلس العموم أن تشير ماي بأصابع الاتهام في هذا الحادث إلى موسكو.

ويرقد سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في المستشفى في حالة حرجة منذ الرابع من مارس آذار بعد العثور عليهما فاقدي الوعي في مدينة سالزبري في جنوب إنجلترا.

وحذرت ماي من أن بريطانيا سترد بقوة إذا ثبت أن روسيا كانت وراء تسميم سكريبال الذي كان ضابطا في المخابرات الحربية الروسية برتبة كولونيل. ونفت روسيا أي دور لها في الهجوم الذي أصاب أيضا رجل شرطة.

وقال توم توجندات رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني يوم الاثنين إن الهجوم كان شروعا في القتل برعاية رسمية على ما يبدو وتوقع أن تلقي ماي باللوم في الهجوم على روسيا. ورأست ماي اجتماعا ضم وزراء وكبار مسؤولي الأمن.

وقال توجندات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”بصراحة سأندهش إذا لم تشر بأصابع الاتهام إلى الكرملين“. ومن المقرر أن تلقي ماي كلمة أمام البرلمان الساعة 1630 بتوقيت جرينتش.

ورغم أن بريطانيا لم تتهم روسيا حتى الآن رسميا فقد تدهورت العلاقات المتوترة بالفعل بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن لندن تثير المشاعر المناهضة لروسيا بينما ذهب التلفزيون الرسمي إلى أبعد من ذلك متهما بريطانيا ذاتها بتسميم سكريبال في إطار عملية خاصة تستهدف إفساد استضافة روسيا لكأس العالم لكرة القدم هذا الصيف.

وكانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية قالت إن غاز الأعصاب استخدم ضد سكريبال وابنته لكنها لم تكشف عن نوعه على وجه التحديد. وتأثر أيضا رجل شرطة بغاز الأعصاب بعد أن كان من أوائل من استجابوا للبلاغ بشأن الحادث. وقالت الشرطة إن الشرطي استعاد وعيه وحالته مستقرة لكن لا تزال حرجة.

* تهديد لكأس العالم
واتهم التلفزيون الروسي الرسمي بريطانيا بتسميم سكريبال بهدف التأثير على استضافة روسيا لكأس العالم لكرة القدم في يونيو حزيران ويوليو تموز.

وقال ديمتري كيسليوف المعروف بأنه أكثر مقدمي البرامج تأييدا للكرملين ”حاولوا إلقاء اللوم على روسيا لكن إذا فكرت في الأمر مليا فإن تسميم كولونيل المخابرات الحربية يصب في مصلحة البريطانيين فقط“.

وقالت ماي العام الماضي إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يسعى لإضعاف الغرب والنظام الدولي بالتدخل في الانتخابات. وتعهدت بأن تضمن عدم تدفق المال الفاسد من روسيا إلى بريطانيا.

وقال متحدث باسم ماي ”إذا وصلنا إلى نقطة نستطيع فيها (اتهام المسؤول) عن هذا الهجوم فإننا سنفعل ذلك وسيكون للحكومة رد مناسب“.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن سكريبال ”عمل مع إحدى وكالات المخابرات البريطانية ووقع الحادث في بريطانيا العظمى. هذا ليس أمرا يخص الحكومة الروسية“.

وكشف سكريبال عن عشرات الجواسيس الروس للمخابرات البريطانية قبل القبض عليه في موسكو عام 2004. وصدر ضده حكم بالسجن 13 عاما في عام 2006 ثم حصل على حق اللجوء في بريطانيا عام 2010 بعد مبادلته بجواسيس روس.

وحذر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون من أنه إذا ثبت أن روسيا وراء تسميم سكريبال فسترد بريطانيا ردا قويا.

وشبه جونسون أيضا هذه الواقعة بقتل ألكسندر ليتفينينكو جاسوس المخابرات الروسية السابق في لندن عام 2006 عندما تناول شايا أخضر ملوثا بمادة البولونيوم-210 المشعة.

ونصحت السلطات المئات ممن ترددوا على المطعم الإيطالي أو حانة (ميل) في المدينة بغسل ملابسهم بعد العثور على آثار غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم سكريبال وابنته في المكانين.
المصدر : وكالات