” فرونتكس ” تشير إلى صلات بين مهربي البشر في ليبيا والمنظمات الخيرية لإنقاذ المهاجرين.

بلجيكا 24 – ذكر مسؤول إيطالي، اليوم الأربعاء، أن وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) توصلت إلى بعض المعلومات، التي تشير إلى صلات بين مهربي البشر في ليبيا والمنظمات الخيرية لإنقاذ المهاجرين.

وقال كارميلو زوكارو، كبير ممثلي ادعاء مدينة كاتانيا، لإحدى اللجان البرلمانية الإيطالية: “لدي معلومات من فرونتكس والبحرية الإيطالية، من وحدات جرى نشرها في إطار العملية البحرية للاتحاد الأوروبي في المتوسط (يونافور ميد)” بحسب وكالة الأنباء “الألمانية .

وقال زوكارو لوسائل الإعلام الإيطالية الأسبوع الماضي إنه يعتقد أن منظمات غير حكومية، تعمل لإنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط، قد تكون ممولة من قبل مهربين ينظمون رحلات المهاجرين.

وتركت بيانات وكالة فرونتكس والجيش الإيطالي لدى زوكارو “اعتقاداً قوياً” بأن القواعد الإيطالية والدولية بشأن مهمات الإنقاذ البحرية لا تُحترم بشكل كبير وتتجه إلى “علاقة مشبوهة للغاية” بين المنظمات غير الحكومية وأشخاص مجهولين في ليبيا

وأشار ممثل الادعاء إلى ثلاثة انتهاكات رئيسية ارتكبتها بعض المنظمات غير الحكومية، وهي الإعتداء على المياه الإقليمية الليبية، وتلقي مكالمات من البر الرئيسي الليبي يفترض أنها تنظم عمليات لإنقاذ المهاجرين، ووقف الاتصالات اللاسلكية خاصتهم لإخفاء موقعهم.

ودافع عن قرار إعلان هذه المسألة رغم أنه اعترف أن البيانات التي بحوزته لا يمكن استخدامها كدليل في محاكمة جنائية.

وشدد زوكارو على أن المنظمات غير الحكومية الكبيرة مثل “أطباء بلا حدود” و”انقذوا الأطفال”، فوق مستوى الشبهات.

وقال: “لا أريد أن أسئ الظن في الجميع”.

المصدر : وكالات