فرنسا : سيارات كهربائية لنقل الأطفال لغرف العمليات

بلجيكا 24 – في محاولة منهم للتقليل من الشعور بالخوف والقلق الذي يصيب المرضى من الأطفال قبل إجرائهم العمليات الجراحية، قرر المسؤولون في مستشفى فرنسي استخدام سيارات كهربائية لنقل الأطفال إلى غرف العمليات بدلاً من استخدام نقالات المرضى.
وحسب موقع «ذا لوكال» الإخباري، فإن المستشفى، الذي يقع في مدينة فالنسيان بشمال فرنسا، بدأ في استخدام هذه السيارات مع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 شهراً و8 سنوات في محاولة منهم لإلهاء الأطفال، وجعلهم أكثر استرخاء، وتشجيعهم على الدخول إلى غرف العمليات دون خوف أو قلق.
وقد نجح هذا الأسلوب الجديد، الذي بدأ استخدامه في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في القضاء على الحاجة إلى دواء مضاد للقلق غالباً ما يتم إعطاؤه للمريض قبل إجراء العملية، وفقاً للمستشفى.
وقال الدكتور نبيل البيكي، الذي يرأس وحدة الطوارئ في المستشفى، «نعلم أن الأدوية المضادة للقلق تقلل كثيراً من الشعور بالقلق لكنها تكثف أيضاً المخدر، وتؤخر عملية الاستيقاظ. لذلك فإن تجنبها هو أفضل شيء».
وتعمل السيارة في الواقع من قبل ممرضة أو طبيب، عن طريق جهاز للتحكم عن بعد.
وقالت طبيبة التخدير بالمستشفى فاني ديفرانك «إن السيارة تسمح للأطفال بالوصول إلى غرفة العمليات بطريقة مرحة، وتساعد في تجنب الضغط النفسي المرتبط بالعمليات الجراحية».
ومن جهتها، قالت والدة إحدى المريضات بالمستشفى، بعد دخول ابنتها (5 سنوات) إلى غرفة العمليات، «قبل عدة أشهر جاءت ابنتي إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية، ولم تكن هذه السيارات قد استخدمت بعد، وكانت تبكي بشدة أثناء دخولها على النقالات لغرفة العمليات، أما هذه المرة فقد ذهبت وهي سعيدة ومبتسمة، بل إنها لم تلتفت إليَّ تماماً بسبب تركيزها مع السيارة… أنا سعيدة جداً باستخدام هذا الأسلوب الجديد مع المرضى من الأطفال».
وتقوم عدد من المستشفيات الأخرى في فرنسا بتجربة طرق أخرى للتقليل من الشعور بالخوف من العمليات لدى الأطفال، فقد طور مستشفى في مدينة رين تطبيقاً يحمل اسم «أنت البطل» للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و10 سنوات.
ويقوم الأطفال المرضى باستخدام هذا التطبيق للبحث عن بعض الأشياء المخبأة في غرفة افتراضية، ثم يتم إحضار الأطفال إلى غرفة العمليات، وإقناعهم بالبحث عن هذه الأشياء المخبأة الافتراضية بها.
وصرح المستشفى أن هذا التطبيق ساعد في تخفيف القلق والخوف من العمليات بشكل كبير، وأدى إلى انخفاض نسبة استخدام الأدوية المضادة للقلق بنحو 80 في المائة.