عملية فصل توأمين ملتصقتين جزائريتين تتم بنجاح في إيطاليا

بلجيكا 24 – أعلنت مستشفى الأطفال الأولى في روما (الطفل يسوع) نجاح عملية جراحية لفصل توأمين ملتصقتين جزائريتين.

وقالت المستشفى التابعة للفاتيكان في بيان إن “الطفلتين رِيان وجيهان بخير ويمكنهما العودة إلى المنزل”، بعد أن “كانتا ملتصقتان عند الصدر والبطن، حيث وصلتا الى روما منذ عام ونصف، وتم فصلهما بجراحة معقدة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وبعد آخر التقييمات لحالتهما، تركتا المستشفى في عيد ميلادهما الثاني”.

وذكرت أنه “في القسم الذي أمضت الطفلتان فيه الأشهر عندما كانتا لا تزالان ملتصقتين، نُظمت وليمة وداعية، حضرتها والتأثر واضح عليها، رئيسة المستشفى مارييلا إينوك، مدير قسم الجراحة أليساندرو إنسيرّا، الذي قاد فريقا متعدد التخصصات من 40 شخصا الذي أجرى العملية للصغيرتين”، فضلا عن “كادر الأطباء والممرضات بأسره”.

وأوضحت المستشفى أن “الفتاتين أخضعتا لسلسلة من الاختبارات الأساسية لأمتلاك صورة كاملة لوضعهما السريري قبل السماح بخروجهما وكذلك لتحديث الوثائق الواجب تقديمها للأسرة للعودة الى بلادها اليوم، الاثنين 14 أيار/مايو”، حيث “من المقرر وصولها اللى بلدتها (أم البواقي) شمال شرق الجزائر”، وأنه “عند الوصول، يمكن نقل الفتاتين إلى المركز الطبي في المدورة، على بعد 100كم عن منزلهما”.

وفي هذا السياق، أعرب والد الفتاتين عثمان مباركي عن “السعادة”، قائلا “منذ يوم وصولنا حتى اليوم تغيرت أشياء كثيرة”، فـ”يمكن للفتاتين الآن الوقوف على أقدامهما لوحدهما، إزاد وزنهما وهما بصحة جيدة”، مبينا أنه “حتى وقت قريب، لم نكن نتخيل أنا وزوجتي حقيقة ما قد يخفيه لنا المستقبل”، لكن “حان الآن وقت العودة إلى الوطن، ونريد أن نشكر المستشفى والأطباء والممرضات الذين كانوا قريبين منا طوال هذا الوقت”.

وذكرت البيان أن “الصغيرتين تقومان الآن بخطواتهن الأولى وتنطقن بعض الكلمات باللغة الإيطالية”، ومع ذلك “ستكون مسيرة إعادة تأهيلهما معقدة للغاية”، ففي “السنوات القليلة القادمة في الواقع، سيكون عليهما الخضوع لعمليات جراحة تصحيحية أخرى”.

وبهذا الصدد، قال الدكتور إنسيرّا “سنشتاق إليهما لوقت طويل. نترك الفتاتين تعودان الى المنزل، وفي المستقبل ينبغي أن يخضعن للفحوصات مرة أخرى وستتمكن من العودة إلى (الطفل يسوع) في غضون عام تقريبًا”، واختتم بالقول “لكنهن ستتعافين مع مرور الوقت”.
المصدر : وكالات