شرطية من أصل جزائري ضحية إعتداء لييج

بلجيكا 24 – قالت السفارة البلجيكية في الجزائر، إن إحدى الضحيتين في الهجوم الذي تبناه تنظيم داعش في مدينة لييج ببلجيكا، الثلاثاء، ولدت في الجزائر من أب جزائري، وتدعى صورية بلقاسمي.

وأكدت السفارة في منشور على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، الخميس، أنها تبذل قصارى جهدها لتسهيل وصول والدها إلى بلجيكا، حتى يتمكن من إلقاء النظرة الأخيرة على ابنته، كما أكدت أنه قبل مغادرته سيلتقي بالسفير البلجيكي الذي سيقدم له التعازي.

للعلم، ولدت الضحية في الجزائر سنة 1973 من أب جزائري وأم بلجيكية، وانضمت إلى جهاز الشرطة في عام 1994 حيث وُصفت بأنها “شجاعة وتحب عملها”، كما أنها أم لتوأمين يبلغان من العمر ثلاثة عشر عاما.

والثلاثاء الماضي، قام شخص يدعى بنجامين هيرمان (31 سنة) وأودع السجن مرات عدة، وكان خارجا من السجن بموجب إذن لفترة وجيزة، بالاعتداء على شرطيتين بسكين عدة مرات قبل أن يستخدم أسلحتهما النارية للإجهاز عليهما، في أسلوب روجت له، بحسب المحققين، تسجيلات مصورة نشرها تنظيم داعش عبر الإنترنت.

وصنف محققون في بلجيكا، الاعتداء على أنه عمل “إرهابي”، فيما تبنى تنظيم داعش الهجوم، الذي أسفر عن مقتل شرطيتين، وهما لوسيل غارسيا وهي جدة (53 عاما)، والجزائرية صورية بالقاسمي وهي أم لتوأم (13 عاما)، إضافة إلى شاب يبلغ من العمر 22 سنة كان في سيارة قرب موقع الاعتداء.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة الفدرالية البلجيكية عن الحادث: إن “الحقائق تشير إلى أن الاعتداء جريمة إرهابية ومحاولة قتل”.

وأضاف أن “التقييم مبني على عدة عناصر أولية من التحقيق بما في ذلك حقيقة أن المهاجم صرخ – الله أكبر – عدة مرات، والمعلومات الواردة من أمن الدولة تفيد بأنه كان على اتصال بمتطرفين”.

المصدر : وكالات