سوريا: مقتل ” أسامة عطار” أحد الرؤوس المدبرة لهجمات بروكسل وباريس

بلجيكا 24 – قُتل أسامة عطار ، البلجيكي من أصل المغربي البالغ من العمر 33 عاماً ، والذي يعتقد أنه أحد العقول المدبرة لهجمات باريس وبروكسل ، في غارة جوية قام بها الائتلاف الدولي الذي يقاتل داعش في سوريا .

أفاد الموقع الإخباري الفرنسي ، Mediapart ، بالمعلومات ، نقلاً عن المديريةأجهزة الاستخبارات الفرنسية ، ولم ترغب النيابة الفيدرالية البلجيكية بعد في التعليق على المعلومات الواردة .

إدعى موقع Mediapart ، “في 17 نوفمبر 2017 ، مقتل “عطار” في ضربة قام بها التحالف الدولي في سوريا “.

وجاء الخبر بعد فتح تحقيق ، والذي كشف أن السبعة أشخاص ، يعتقد أنهم العقل المدبر هجمات باريس وبروكسل ، كلهم قتلوا في سوريا.

وقد أُلقي القبض على أسامة عطار وسُجن في عام 2005 في سجن أبو غريب وبوكا في العراق. وأُفرج عنه في عام 2012 ثم أُعيد إلى بروكسل.

الجدير بالذكر أن عطار بعث برسالة إلى عائلته ، أنكر فيها جميع التهم المنسوبة إليه في هجمات باريس وبروكسل. ومع ذلك ، يبدو أنه زار أحد أبناء شقيقه في السجن حوالي عشرين مرة. وكان ابن أخ وحيد من الإخوة البكراوي ، وهو نفسه أحد الانتحاريين في هجمات بروكسل في 22 مارس 2016.