أوروباالإتحاد الأوروبيبلجيكا

روسيا : نشكر بلجيكا على جهودها لتحسين التعاون بين روسيا والاتحاد الأوروبي

بلجيكا 24 – أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الثلاثاء، أن هناك تاريخًا طويلًا وممتدًا من العلاقات بين روسيا وبلجيكا، خاصة بعد مرور 165 عامًا على بناء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، معبرًا عن شكره للجهود المبذولة من بلجيكا لتحسين التعاون بين روسيا والاتحاد الأوروبي بشكل عام.

قال لافروف، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البلجيكي ديدييه رينديرز في موسكو: إن الاتفاقات التي تمت خلال لقاء رينديرز مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف تهدف إلى تعزيز التبادل التجاري الجيد بالفعل الذي زاد بنسبة 8% ووصل إلى 10 مليارات دولار، لافتًا إلى أن روسيا ممتنة لزيارة الوفد البلجيكي للمنتدى الاقتصادي في مدينة بطرسبرج العام الماضي، كما شارك الوفد في المنتدي الشرقي الذي يجرى في مدينة فلاديفوستوك الروسية، مرحبًا بالتبادل البرلماني الثابت والتبادل الإنساني الذي يهم الشعبين.

أشار إلى أن البلدين شاركا في عدة فعاليات ثقافية ومتحفية العام الماضي، بالإضافة إلى خلق آفاق مهمة لتطوير التعاون بين الجامعات في البلدين، حيث شارك ممثلون من الجامعات في بلجيكا وموسكو وبطرسبرج، مؤكدًا أن تلك الفعاليات ستستمر لتطوير العلاقات بين الطلاب والشعبين.

ألمح لافروف إلى أنه ناقش بشكل تفصيلي الوضع في منطقة أوروبا والمحيط الأطلسي والعلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، منوهًا بأنه يتم حاليًا تقييم نية بروكسل لتجاوز المشاكل الموجودة حاليًا بين روسيا والغرب لتعزيز الثقة وبناء الحوار الجاد لمواجهة التحديات المشتركة.

أضاف أنه “تمت مناقشة الأزمة في أوكرانيا وضرورة تطبيق اتفاقات مينسك التي لا بديل لها، حيث تعمل الجهة الروسية ضمن مجموعة الاتصال لتقديم المساعدات الإنسانية والتخلص من الحصار الاقتصادي لمناطق دونيتسك ولوجانسك وتطبيق حزمة اتفاقات مينسك بكاملها وتعزيز الأمن ووقف إطلاق النار”.

تابع لافروف أن “القانون الذي يقدمه البرلمان الأوكراني ينسف الاتفاقات الأمنية بين الجهتين”، معربًا عن قلقه من تعزيز موقف الراديكاليين في أوكرانيا، لافتًا إلى أن روسيا تسعى لمنع مثل هذه التوجهات وتطبيق اتفاقات مينسك والتزامات أوكرانيا ضمن الاتفاقات الدولية.

من جانبه، قال وزير الخارجية البلجيكي إن الاجتماعات مع المسئولين الروس تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، خاصة بين البرلمانيين، وذلك في إطار اللجنة المشتركة بين الحكومتين البلجيكية والروسية.

كشف أن هناك زيادة في حجم التبادل التجاري مع روسيا في العام الماضي، كما أن هناك اتصالات مخصصة في هذا المجال، ولا بد من تعزيزها خلال الفترات المقبلة.

أضاف رينديرز: “تطرقنا إلى مسائل التعاون الاقتصادي، وسأناقش هذه القضايا مع المختصين في إطار اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها، ولا بد من وضع خارطة طريق بمساعدة الدبلوماسيين لتطوير العلاقات في هذه المجالات ولمدة عامين مقبلين”.

وشدد على ضرورة إجراء الحوار بين روسيا والاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أنه كان يدعو إلى ذلك كثيرًا داخل الاتحاد الأوروبي وداخل حلف الناتو، موضحًا أنه تمت مناقشة قضايا مكافحة الإرهاب بجهود مشتركة، ومن الضروري تقييم الاتصالات في إطار الاتحاد الأوروبي، وهذا المجال يحتاج إلى تطوير التعاون المشترك.

عن الشأن الأوكراني، قال رينديرز: “أطلعت لافروف على موقفنا الذي يتلخص في ضرورة الحفاظ على استقلال أوكرانيا وسيادتها الوطنية ووحدة أراضيها، وأعتقد أننا في الوقت القريب سوف نشهد الاتفاقات الجديدة حول وقف إطلاق النار وحول إجراء الإصلاحات في كل أراضي أوكرانيا”.

مقالات ذات صلة