دراسة : المليارات تضيع على بلجيكا جراء تهرب شركات كبرى من الضرائب

بلجيكا 24 – دفعت 1000 شركة في بلجيكا ضمن الشركات التي تعد الأكثر ربحية ، ضريبة متوسطة بلغت 12.6% في عام 2017 ، أي 5.8 مليار يورو من إجمالي الأرباح البالغة 45.9 مليار يورو ، وفقاً لمكتب تحليل حزب العمال البلجيكي (PTB).

إعتمد مكتب التحليل في حساباته على أرقام البنك الوطني البلجيكي (BNB) ، في الطبعة الأخيرة لأفضل قوائم الخفوض الضريبية البالغ عددها 50 وقوائم الأرباح لعام 1000.

ودفعت الشركات الخمسينية الأكثر تهربًا في بلجيكا ما نسبته 2.6% في المتوسط ​​، أقل بكثير من نسبة 33.99% التي يتعين عليها دفعها وفقًا للتشريعات الضريبية في البلاد ، من الناحية الكمية ، قامت تلك الشركات بدفع 444 مليون يورو كضرائب بما مجموعه 16.87 مليار يورو من الأرباح.

ووفقا لما قاله ماركو فان هيز لمؤلف الدراسة ، تشمل الخمسين عددا من الحظوظ البلجيكية : “هذه العائلات الغنية لا تخضع لضريبة الدخل” ، حسب رأيه.

وأضاف “هذه العائلات يتفادون الضريبة الجديدة على حسابات التداول لأن ثرواتهم لا يتم الاحتفاظ بها في حسابات التداول ، وهم يكدسون ثرواتهم في هذه الشركات القابضة التي لا تدفع أي ضرائب تقريباً”.

ويوضح السيد فان هيز : ” إذا دفعت الشركات الخمسين الأولى ضرائبها العادية بشكل كامل ، فإن دولة بلجيكا كانت ستشهد تدفق 5.19 مليار يورو إلى خزائنها ، ويقفز هذا الرقم إلى 9.8 مليار يورو عندما يتم حصد أرباح أكثر ألف شركة ربحية بعين الاعتبار” .

ويضيف : كل هذا يحدث “في حين أن حكومة ميشيل بزعامة حزب ” بارت دي ويفر” تكرر أنه يجب على الناس العمل لفترات أطول للحصول على معاش أقل ، وأنه يجب خصخصة الخدمات العامة ، وأنه لا يجب استبدال المعلمين الذين ينفصلون عن التقاعد (…) لأنه لا يوجد ما يكفي من الأموال لسد هذه التكلفة “.