تفاصيل جديدة في قضية الطبيبة Marion….المتهم خنقها ثم ألقى جثتها في النهر

بلجيكا 24 – أثبت تشريح جثة Wivinne Marion ، طبيبة غرفة الطوارئ التي عثر على جثتها في صندوق سيارة تم سحبها من نهر Sambre الأسبوع الماضي ، أنها ماتت قبل أن يتم دفع السيارة إلى الماء.

دُفنت الدكتورة Marion ، البالغة من العمر 42 عاما وأم لطفلين ، أمس في مسقط رأسها قرية Boninne. في غضون ذلك ،

ويشتبه في Xavier Van Dam البالغ من العمر 29 عاماً والمحتجز على ذمة القضية منذ حوالي شهر ، أنه هو من قام بقتلها ، ثم ألقى بها إلى النهر .

ووفقا لأقوال شاهد عيان ، مزارع يعمل في حقوله ، شهد جريمة القتل : كان Van Dam بجانب الضحية ، في وضع ربما أنه كان يخنقها . وأبلغ الشاهد الشرطة بالحادث ، التي رصدت السيارة ، لكنها فقدت آثرها، ولكن تم إنتشالها في وقت لاحق من المياه .

وكشف تقرير تشريح الجثة أن الضحية كانت ميتة بالفعل عندما وضعت في صندوق السيارة ، واضاف التقرير أن الضحية ماتت مخنوقة وليس بسبب الغرق .

في الوقت نفسه تقول تقارير الشرطة ، أن السيد Van Dam لديه سجل إجرامي من العنف ضد النساء ، ففي عام 2015 ، حُكم عليه بالسجن لمدة 120 ساعة من الخدمة الإجتماعية ، على إثر حادثة وقعت في عام 2012 حيث دخل منزل أحد الجيران وهاجم صاحبة المنزل ، مما أجبر الأخيرة على الفرار من شرفة الطابق الأول مع طفليها ، بيد أن الرجل يشتبه في أنه قام بإعتداءات على أشخاص آخرين ، غير انه معروف عنه بحيازة وتناول المخدرات بشراهة .

وينكر Van Dam أي صلة بقتل الدكتورة Marion ، وقال انه لم يلتقي بالضحية من قبل ،من غير المعقول ان تصبح الضحية هدفاً لي بمجرد عبورها من الشارع الذي أسكن به .

الأمر المحير بالأمر ووفقاً لما قاله محامي المتهم ، فإن الأخير لا ينكر هذه التهم ، لكنه لا يتذكر شيئاً بين زيارة النادي الليلي في المساء السابق للحادثة وبين لحظة إكتشافه أنه مغطى بالدماء ، إثر الإعتداء على الدكتورة Marion ، فأصيب موكله بالذعر وقام بدفع السيارة إلى النهر بالقرب من قريته Flawinne ، حسبما قال محامي المتهم .