بلجيكا : المدعي العام ينفي نية الشرطي قتل الطفلة الكردية “مودة”

بلجيكا 24 – قال المدعي العام في مونس السيد Ignacio De la Serna يوم الثلاثاء ،فيما يخص قضية مقتل الطفلة الكردية “مودة “، التي قتلت برصاص شرطي أن “الشرطي الذي أطلق النار لم يكن يريد أبدا ، ولا يتصور أبداً أنه سيقتل الطفلة “.

في يوم الخميس الماضي وخلال مطاردة بين الشرطة وسيارة تنقل المهاجرين على الطريق E42 في اتجاه Maisières، وجاء تصريح المدعي العام في مؤتمر صحفي في مونس أن الشرطة اطلقت النار مرة واحدة فقط ، بعد “مطاردة دامت 60 كيلومترا” وانا الطفلة ربما لم تمت بسب الطلقة النارية ، وقال المدعون العامون أن كل من قاضي التحقيق واللجنة P يعملون جميعاً لإلقاء الضوء على هذه القضية.

وفي يوم الجمعة الماضي أكد مكتب المدعي العام في مونس-تورناي أن الطفلة توفيت برصاصة أطلقت من سلاح الشرطة.

واضاف المدعي العام عند تفتيش الشرطة للسيارة التي كانت تحمل المهاجرين لم تعثر على أي أسلحة أو أموال،وسيتم إجراء بحث عن هذه السيارة التي أصلها غير معروف ولم يُبلغ عن سرقتها لكنها تحمل لوحات أرقام بلجيكية زائفة، تم كسر نافذة خلفية لكن يبدو أن المهاجرين هم الذين قاموا بكسرها لإظهار وجود الأطفال في السيارة.