بلجيكا..والد قاتل جولي “كنت أعرف أن ابني سيقتل شخصًا ما في يوم من الأيام”

بلجيكا 24 – عثرت الشرطة يوم الاثنين في حوالي الساعة الرابعة والنصف على جثة جولي فان إسبن (23 عامًا) في القناة ، تحت جسر Theunis في Merksem شمال مدينة أنتويرب.

وكانت الشابة قد انطلقت ليلة السبت بدراجتها الهوائية لزيارة أصدقاء في أنتويرب لكنها لم تصل إلى وجهتها،وبعد البحث تمكنت الشرطة من القبض على المشتبه به ، ستيف ب الذي رصدته كاميرات المراقبة ، ويتم محاكمته بتهمة القتل.

سقطت هذه الاخبار كصاعقة على والد ستيف الشرعي ويقول”أنا جد غاضب، كنت أعرف أن ابني سيقتل شخصًا ما في يوم من الأيام،لقد حذرت الجميع من المدعي العام إلى الطبيب النفسي،لكنهم تركوه حراً … “.

ويضيف الرجل”لقد انفصلت عن ستيف منذ بضع سنوات، اليوم ، أعلم أنه قتل هذه الفتاة..إنه لأمر فظيع للعائلة وأصدقائه، ولكن لا أستطيع أن أقول أن الأخبار أدهشتني،لقد سبق وان أدين ستيف خمس مرات ، بما في ذلك مرتين بتهمة الاغتصاب”.

عاش لبضعة أشهر في المنزل ثم غادر إلى أنتويرب، لم يكن لدى ستيف حياة سهلة. لقد تعرض للاغتصاب عندما كان عمره عشر سنوات فقط،ولم يكن من السهل السيطرة عليه،و مع مرور السنين ، أصبح أكثر وأكثر عدوانية كان عليه أن ينتهي بشكل سيء”.

ويختم الرجل”اعتقد انه أيضا مختل عقليا محض، بعد الحكم الأخير لمدة أربع سنوات ، انتهى به المطاف بلا مأوى مع ابنه البالغ من العمر 7 سنوات، لم أفهم لماذا لم يكن ستيف في السجن، لقد حذرت الشرطة والأطباء النفسيين والنظام القضائي وجميع الأشخاص المشاركين لكنهم تركوه بحرية، أنا أعتبر أن العدالة والأطباء النفسيين مسؤولون عن وفاة هذه الفتاة،لقد اغتصب امرأتين في السابق”.