بلجيكا : قصة « Simon Lembi » الطفل الذي هرب من أهله ثم عاد إليهم بعد عشرين عام

بلجيكا 24 – عثر على “Simon Lembi “الذي اختفى سنة 1999 حين كان في الرابعة عشر من عمره،وكان قد فر من وضعية عائلية صعبة في بلجيكا ولديه الآن هوية أخرى حسب ما أشارت إليه نيابة بروكسل نهاية صبيحة يوم الأربعاء،واحتراما لحياته الشخصية لم يتم الإدلاء بأية معلومات عن حياته الجديدة .

حالة “Sinon “كانت من بين أقدم ملفات الإختفاء الخاصة بالقاصرين في بلجيكا .

تم العثور عليه اعتمادا على شهادة أحد أقاربه،فقد تم فتح التحقيق في نوفمبر الماضي بفضل هذه الشهادة ،حيث أن أحد أقارب “Simon “قام بمقارنة بين الشخص الذي يعرفه اليوم والطفل ذو الرابعة عشر من عمره الذي اختفى سنة 1999 والذي يحمل اسم “Simon lembi”وكان قد تم رسم بورتريه له وتم تحديد مكانه.

أسئلة دون جواب

كيف تمكن من مغادرة بلجيكا وهو قاصر ؟

أين بدأ حياته الجديدة ؟

تبقى هذه الأسئلة حالياً دون جواب،حيث أن نيابة بروكسل لم تدلي بأي معلومات بهذا الخصوص احتراما لحياته الشخصية .

كان “Simon “قد وصل من انگولا إلى بلجيكا مع عائلته بعشرة أيام فقط قبل اختفائه .وكانت أمه قد استقرت في السكن الاجتماعي في سانت جيل مع إخوته الثلاثة والذي كان هو أكبرهم .

يوم الجمعة 12 نوفمبر 1999 طلب “Simon “من أمه السماح له بالذهاب لمشاهدة التلفاز في مركز استقبال قريب من مقر سكنهم وقد كان هذا المكان الوحيد الذي يعرفه وهو متواجد في شارع “Parme ” فذهب ولم يعد أبدا.

أما الآن فقد عثر على “Simon ” سالما وهو الآن في الثالثة والثلاثين من عمره وقد تم إبلاغ عائلته في بلجيكا بحل لغز إختفائه.