بلجيكا..توقيف مدرس عن العمل بسبب صور محرجة وحسن النية

بلجيكا 24 – وضغ مدرس في مدرسة إبتدائية في Borinage(هاينوت) نفسه في مأزق من غير قصد وكانت العواقب وخيمة جدا.

تعود الاحداث الى شهر يونيو الماضي وعند اقتراب نهاية الموسم الدراسي فكر المدرس بحسن نية مشاركة صور العام الدراسي للنلاميذ مع ابائهم وقرر وضع الصور في مفاتيح USB وتوزيعها على الاباء لكن الامور لم تكن كما خطط لها حيث ضمن الصور المدرسية كانت بعض الصور الشخصية للمدرس مع صديقته في اوضاع حميمية،وتم الاتصال بالمدرس واخباره بما وقعت واعتذر عن الخطأ و إعتقد ان الامر قد انتهى.

وفي الاسبوع الماضي قررت احدى الامهات تقديم شكوى ضد المعلم بعد مرور أكثر من ستة أشهر عن الحادث،وتصر السيدة على مقاضاة المعلم عن الخطأ التي ارتكتبه دون قصد.

و بحسب سودبريس قال عمدة المدينة” المدرسة تابعة للبلدية ، وتمت مناقشة هذا الموضوع في الملجس البلدي وقررت المدرسة اخذ اجراء إداري ” ليست عقوبة ، ولكن تنبيه” ويضيف العمدة “تظل الحقيقة أن المعلم لا يمكنه مؤقتًا العلم هو الآن تحت شهادة مرضية طالما أنه لم تأخذ اقواله ، فإنه يبقى في المنزل”.

وتضامنا مع المدرس وضعه الحال أطلق مجموعة من الآباء عريضة يطالبون فيها بالتسامح و اخذ بالاعتبار مهنية المدرس وكفاءته العالية وحبه للعمل واعتبار ان ماوقع هو خطأ بشري وان الانسان معرض للخطأ و يجب نسيان ما وقع.

ويطالب اباء التلاميذ بعودة المدرس الى عمله في القريب العاجل.