بلجيكا تناقش علاقتها بالمملكة العربية السعودية

دعا وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز، الاربعاء، إلى فتح نقاش عام داخل البلاد حول مستقبل العلاقات مع المملكة العربية السعودية، على خلفية الجدل القائم حول تصويت بلجيكالصالح عضوية المملكة فى لجنة حقوق المرأة التابعة للأمم المتحدة.

وقالت وكالة “آكى” الإيطالية، إنه خلال جلسة عقدها البرلمان الفيدرالى البلجيكي، أمس الثلاثاء، للاستماع إلى تبريرات “ريندرز” للتصويت لصالح عضوية السعودية باللجنة، كرر وزير الخارجية كلامه السابق بشأن عدم علمه بوجود أى تصويت.

كما أوضح ريندرز، أنه “يؤيد شخصيا حظر بيع السلاح البلجيكي للمملكة العربية السعودية”، متسائلا “لكن هل يمكن فرض الأمر على الحكومات المحلية أو حتى على المستوى الأوروبي؟”.

وشدد وزير الخارجية البلجيكي على ضرورة “فتح النقاش حول العلاقات السعودية البلجيكية من مختلف جوانبها”، مؤكدا أن “هذا من أجل إيضاح كل الأمور لمواطنينا”.

وأشار إلى أن “الحكومة الفيدرالية لن تدعم مستقبلاً أي بعثة اقتصادية من الحكومات المحلية للمملكة، ما لم يتم إيضاح العلاقات بين الطرفين”، مختتما حديثه بتأكيد تمسكه بحقوق المرأة والمساواة بين الرجال والنساء.

وكانت أحزاب المعارضة قد وجهت انتقادات شديدة لـ”ريندرز” بسبب التصويت الإيجابي لصالح السعودية، البلد المعروف بتشدده تجاه النساء، متهمة رأس الدبلوماسية البلجيكية بالإهمال.

وتتحفظ المؤسسات الأوروبية على الحديث عن إمكانية فرض حظر على تصدير السلاح للسعودية، معتبرة أن الأمر لا يحظى بإجماع كل الدول الأعضاء في الاتحاد.