بلجيكا : تقرير المدعي العام عن مطاردة المهاجرين غير الشرعين ووفاة الطفلة “مودة”

بلجيكا 24 – قال المدعي العام بتورناي ان الشرطة إعتقلت ثلاثين شخصًا من بينهم 26 بالغًا من أصل كردي في مطاردة بولسية قامت بها الشرطة بأمس،وعثرت هذه الاخيرة على طفلة تبلغ من العمر عامين على متن السيارة وماتت في سيارة الإسعاف بعدها،ولا تزال أسباب وفاتها غير واضحة بعد ، ولكن النيابة العامة متأكدة من أنها لم تكن ناجمة عن الرصاص التي اطلقته الشرطة.

ويقول المدعي العام”الطفلة من مواليد 14 أبريل 2016، وكانت على قيد الحياة عندما تم إعتراض السيارة”.

وقال فريدريك Bariseau النائب العام في مونس: “لم تمت الفتاة نتيجة لطلقات الشرطة”.

ذكر القاضي ثلاثة أسباب محتملة لوفاة الفتاة: مرض او حادث مرتبط بسلوك سائق الشاحنة(على سبيل المثال ، ضرب رأس الطفل مع جدارا المركبة)  أو ضرب للطفلة.

واضاف السيد Bariseau “سيتم إجراء تشريح لجثة الطفل الليلة لتحديد أسباب وفاتها، لا أستطيع تأكيد معلومات عرض واحد أو أكثر من الأطفال في نافذة السيارة أثناء المطاردة،و لم تسبب طلقات الشرطة جرحى،وبالتالي أغلقت اللجنة الذي يتعلق بمسؤولية الشرطة في وفاة الطفلة “.

وتقول النيابة ان فتحتت قضية بتهمة القتل الطوعي ، والتمرد المسلح ، والتجارة في البشر.

تم القبض على جميع الحاضرين واحتجازهم في مختلف مراكز الشرطة حيث استمع لاقوالهم اليوم الخميس،وسيسعرق التحقيق وقتا طويلا نظرًا لعدد الشهود والحاجة إلى الترجمة.