بعد سحب الجنسية البلجيكية منها مليكة عرود تصر على طلب اللجوء

بلجيكا 24 – هل تمنح بلجيكا اللجوء لمليكة عرود بعد سحب جنسيتها؟

طالب محامي مليكة عرود محكمة تقاضي الاجانب اليوم الخميس بإعادة النظر في الحكم الذي سبق وان أصدرته في حق مليكة عرود التي طلب اللجوء في بلجيكا بعد ان سحبت منها الجنسية البلجيكية على اعتبار انها اخلت بحق المواطنة.

وقال محامي مليكة عرود في محكمة تقاضي الاجانب اليوم الخميس انها عرضة لسوء المعاملة أو حتى التعذيب إذا أُعيدت إلى المغرب.

وقالت مليكة عرود في بداية الجلسة “أنا أعرف ما فعلته ، وحكم عليّ وقضيتت عقوبتي ، كل ما أريده بعد إطلاق سراحي هو العيش في سلام ، لكن لا يسمح لي بالمضي قدما في كل مرة أريد أن أدير الصفحة لكن نعود للحقائق”.

وللتذكير انضمت مليكة عرود إلى أفغانستان في أوائل عام 2000 مع زوجها القائد مسعود الذي ارتكب هجوم انتحاري وزعمت أن زوجها أدين في محاكمته وتم تبرئتها في عام 2003.

وتزوجت مليكة رجلاً شاركت معها في إرسال المقاتلين إلى أفغانستان من بينهم ، زوجها معز غارسالوي الذي قتل في افعانستان بواسطة طائرة بدون طيار.

في عام 2008 ، حكم على مليكة العرود بالسجن ثماني سنوات ثم أطلق سراحها في عام 2016 قبل أن تجردها المحاكم البلجيكية من جنسيتها.

وفي 11 أكتوبر 2018 ، ألقي القبض عليها في منزلها ، بهدف ترحيلها الى المغرب ونقلت إلى مركز بروج المغلق حيث تقدمت بطلب للحصول على اللجوء السياسي.

ورفضت محكمة الاجانب في الجلسة السابقة منح اللجوء لمليكة عرود لكنها قررت طلب الاستئناف.

وفي جلسة الاستماع التي جرت اليوم الخميس قال محامي السيدة عرود أن على محكمة تقاضي الاجانب تقييم أسباب منح موكلته الحماية الدولية قبل الذهاب إلى أسباب ترحيل الى المغرب.