بروكسل : ناشطات يحتجن “عاريات” على إحتجاز الاطفال في المركز المغلق

بلجيكا 24 – وفقا للمعلومات الصادرة عن VTM و RTL- TVI و أكدها المتحدث باسم الشرطة المحلية بروكسل-ايكليس أوليفييه سلوس ، ألقت الشرطة القبض على اثنين من الناشطات يوم الاحد بعد وقت قصير من الثالثة بعد الظهر أمام سجادة الزهور بغراند بلاس في بروكسل، حيث دخلتا للاحتجاج عاريات وسط سجادة الزهور ضد احتجاز الأطفال بأماكن الإحتجاز المغلقة ، وقد تم سماع أقوالهما من قبل الشرطة و إطلاق سراحهما عند الساعة 5 مساءً ، في حين تم فتح محضر قضائي وسيتم إرساله إلى مكتب المدعي العام في بروكسل.

وقعت الحادثة عندما إقتحم سجادة الزهور ناشطتان عاريتان وقد حملتا لافتة كتب عليها “هذه ليست فضيحة.. حبس الأطفال هي ذلك” ، في إشارة إلى أول احتجاز لعائلة لديها أطفال يوم الثلاثاء في المركز الجديد المغلق لستينوككرزيل، الرسالة نفسها كانت مكتوبة على ثدييهما وعلى ظهرهما كان مكتوبا “عار على بلجيكا”، وهتفت احدي الناشطات بدوافعهما في مكبر الصوت من وسط سجادة الزهور واضطر رجلان مكلفان بتنظيم الحدث لإخراجهما .

وقالت الناشطتين بأنهما لا ينتميان إلى جمعية “فيمن” النسائية ، لكنهما اختارا استخدام طريقة التعبير هذه تكريما لأوكسانا شاشكو ، الشريك المؤسس لــ “فيمن” الذي انتحر في نهاية يوليو في باريس ،و تعتقد المجموعة المجهولة بالتعاون مع الفنانة ميريا أرنيلا ، أنه من غير المشين رؤية الزهور التي تدوسها فتيات عارية بدلاً من النظر إلى “تصريحات وزراءنا والسياسة التي يقودونها”.

و يهاجم النشطاء الحكومة الفيدرالية مباشرة في بيانه” الشيء الفاضح هو حبس الأطفال الذين هربوا من البؤس الذي بنيت عليه جنتنا الاستهلاكية – لوضع مليارات اليورو في شراكة بين القطاعين العام والخاص وبناء شركة ضخمة، السجن يحتاجه نظام غير عادل يدمر الكوكب باسم الربح ،نحن ثائرون ، نشعر بالاشمئزاز ، ونحن نراقب الحكومة كل يوم تمارس سياسة اليمين المتطرف”.